عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريطانيا تعترف بتسجل 30 حالة تخثر دم مرتبطة بلقاح أسترازينيكا هذا الشهر

وكشفت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية تفاصيل حول 25 حالة تخثر دم شديدة ونادرة جدًا، بالإضافة إلى خمس حالات كانت قد سجلتها بالفعل هذا الشهر
وكشفت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية تفاصيل حول 25 حالة تخثر دم شديدة ونادرة جدًا، بالإضافة إلى خمس حالات كانت قد سجلتها بالفعل هذا الشهر   -   حقوق النشر  Attila Balazs/MTVA - Media Service Support and Asset Management Fund
حجم النص Aa Aa

سجلت المملكة المتحدة ثلاثين حالة تخثر دم وصفت بالنادرة كان قد تم الربط بينها وبين لقاح أكسفورد/ أسترازينيكا في الأسابيع الماضية وتسببت بتحفظات على استخدامه في عدة دول أوروبية.

وكشفت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، الخميس، تفاصيل حول 25 حالة تخثر دم شديدة ونادرة جدًا، بالإضافة إلى خمس حالات كانت قد سجلتها بالفعل هذا الشهر، موضحة أنه لم تسجل الأعراض الجانبية نفسها لدى أولئك الذين تلقوا لقاح بيونتيك/ فايزر.

وقد دفعت حوادث مماثلة مؤخراً فرنسا والسويد وفنلندا وكندا وألمانيا إلى التوصية بأن يتجنب الشباب هذا اللقاح كونهم الأكثر عرضة للخطر، في حين لا يزال أكسفورد/ أسترازينيكا معلقاً في النرويج والدنمارك.

ماذا نعرف عن حالة التجلط التي رُبطت باللقاح؟

يُطلق على الحالة التي رصدت لدى من تلقوا اللقاح "تجلط الجيوب الوريدي الدماغي"، وهو تجلط يحصل في الأوردة التي تنطلق من الدماغ مشكلة مضاعفات قاتلة عالية الاحتمال.

ليس هذا فقط، بل يزيد منسوب الخطر عندما تترافق هذه المشكلة مع ما يطلق عليه قلة الصفيحات حيث يظهر المريض أيضًا مستويات منخفضة بشكل غير طبيعي من الصفائح الدموية، مما يؤدي إلى نزيف حاد.

إحصاءات

في النرويج، أبلغ مسؤولو الصحة عن ست حالات من هذا القبيل على الأقل من بين 120 ألف متلقي للقاح، توفي أربعة منهم.

في ألمانيا، سجلت 31 حالة بعد 2.7 مليون لقاح، بما في ذلك 29 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و 63، ورجلين تتراوح أعمارهم بين 36 و 57، وتوفي تسعة منهم.

حتى يوم 24 آذار/ مارس، تلقت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية 22 تقريرا عن تجلط الجيوب الوريدي الدماغي و8 تقارير عن أحداث تجلط أخرى مقترنة بانخفاض الصفائح الدموية، من إجمالي 18.1 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا، ما يعادل حالة واحدة تقريبًا من كل 600 ألف حالة.

في المملكة المتحدة، زاد عدد حالات تجلط الجيوب الوريدي الدماغي 17 حالة مقارنة بالأسبوع السابق.

"لا تغيير في سياسة التطعيم"

قال مسؤولون في المملكة المتحدة إنه لا توجد أدلة كافية في الوقت الحالي لإجراء أي تغييرات على سياسة التطعيم.

ولكن حتى إذا تم إثبات وجود صلة سببية بين التجلطات واللقاح، يقول خبراء إنه من المنطقي الاستمرار في التطعيم لأن حوادث تجلط الدم نادرة للغاية.

في المقابل تصر جامعة أكسفورد وأسترازينيكا على أن تجاربهما أظهرت أن اللقاح آمن وفعال، وأنهما مستمرتان في مراقبة الآثار الجانبية.

أما الرئيس التنفيذي لوكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، جون رين، فأكد أن "فوائد لقاح أسترازينيكا في الوقاية من كوفيد-19 ومضاعفاته تفوق حتى اللحظة أي مخاطر"، داعياً الناس إلى الحصول على اللقاحات متى توفر لهم ذلك.