عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البحرين تفرج عن عشرات السجناء وسط مخاوف من تفشي فيروس كورونا في السجون

من مظاهرة مناهضة للسلطة البحرينية (أرشيف)
من مظاهرة مناهضة للسلطة البحرينية (أرشيف)   -   حقوق النشر  Hasan Jamali/AP
حجم النص Aa Aa

أفرجت السلطات البحرينية عن عشرات السجناء بينهم نشطاء سياسيون، حسبما أفاد حقوقيون السبت، وذلك بعد تظاهرات طالبت بإطلاق سراحهم على خلفية مخاوف مرتبطة بتفشي فيروس كورونا في السجن.

وكانت السلطات البحرينية أعلنت نيتها إطلاق 126 سجيناً ثم 73 آخرين، على أن يقضي غالبيتهم ما تبقى من فترة محكوميتهم خارج السجن. وأكد حقوقيون لوكالة فرانس برس خروج نحو 166 من هؤلاء من السجن.

ومن بين أبرز المفرج عنهم الناشط السياسي محمد جواد (75 عاماً) الذي قضى نحو عشر سنوات في السجن وهو خال الناشط البارز نبيل رجب، وكذلك رجل الدين الشيعي السيد كامل الهاشمي.

ومنذ احتجاجات العام 2011 للطالبة بالإصلاح السياسي والتي انتهت بالقمع، حُظرت أحزاب المعارضة وسُجن العشرات من المعارضين السياسيين وسط انتقادات دولية للمملكة الخليجية الصغيرة التي يسكنها خليط من السنة والشيعة.

وعلى مدى الأسبوعين الماضيين، احتج العشرات من أقرباء السجناء يومياً في ضواحي العاصمة المنامة وسط إجراءات أمنية مشددة للمطالبة بالإفراج عن أفراد عائلاتهم، بحسب حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تحققت منها وكالة فرانس برس.

وقالت السلطات البحرينية الشهر الماضي إنّ عدد الإصابات في سجن جو المركزي هي ثلاثة، مؤكدة أنهم في حالة مستقرة ومعلنة عن تلقيح جميع السجناء الذين طلبوا تلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

لكن وفقاً لمعهد البحرين للحقوق والديمقراطية ومقره لندن، سُجلت عشرات الإصابات بكوفيد-19 بين السجناء.

ويقول النشطاء إن سعة سجن جو القصوى تبلغ نحو 1200 شخص، لكن عدد السجناء، بمن فيهم المعارضون السياسيون، يبلغ ثلاثة أضعاف هذا العدد على الأقل.

ولم تسفر التظاهرات عن مواجهات مع قوات الأمن.