عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تشريع أول قانون للرفق بالحيوان في تاريخ كوبا

 صالون "دون سيلفر" لتجميل الكلاب في هافانا
صالون "دون سيلفر" لتجميل الكلاب في هافانا   -   حقوق النشر  YAMIL LAGE/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

نشرت كوبا السبت قانوناً جديداً عن الرفق بالحيوان وهو الأول من نوعه في تاريخ البلاد، يفرض غرامات على الضالعين في حالات سوء معاملة لكنه لا يمنع مصارعة الديوك وتقديم الأضاحي الحيوانية في طقوس دينية.

ويُنظر إلى التشريع الجديد على أنه نصر للمجتمع المدني الذي يرى للمرة الأولى مطالبه تتحول إلى قانون.

وفي السابع من نيسان/ابريل 2019، تظاهر حوالى 500 شخص في هافانا للمطالبة بقانون يحمي الحيوانات، في أول تظاهرة مستقلة غير سياسية تسمح بها الدولة الكوبية.

وفي شباط/فبراير، تجمع حوالى عشرين مدافعاً عن حقوق الحيوانات مجدداً أمام وزارة الزراعة.

وجاء في مرسوم القانون الذي نشره مجلس الدولة "إقرار بنود تنظيمية تضمن الرخاء الحيواني وتوجِد الوعي لدى شعبنا بالعناية واحترام الحيوانات يشمل مطلبا لمجتمعنا".

وأشار النص التشريعي إلى أن الهدف يكمن في "التوصل إلى علاقة انسجام بين البشر وباقي الأجناس، لتكون شرطا لازما لوجود الجميع".

وفي المادة التاسعة، يمنع المرسوم الجديد "على الأشخاص التسبب بمواجهة بين الحيوانات من أي جنس، باستثناء تلك المسموح بها من السلطات المختصة".

وبذلك تُمنع المعارك بين الكلاب، فيما مصارعة الديوك، وهو تقليد راسخ في كوبا لدرجة أن دارة فيدل كاسترو العائلية كانت تضم مساحة مخصصة لهذه المواجهات، لا تزال مسموحة في حال إجرائها في النوادي المخصصة تحت إشراف الدولة.

كذلك يُسمح بتقديم أضاح حيوانية ضمن طقوس ديانة سانتيريا السنكريتية التي يعود أصلها إلى نيجيريا وأدخلها عبيد سابقون إلى كوبا. وينص المرسوم على أن "التضحية بالحيوانات يجب أن تحصل برحمة وسرعة، لتفادي الإيلام والتوتر".

وينص التشريع الجديد على غرامات تراوح بين خمسمئة وأربعة آلاف بيزوس (21 إلى 167 دولاراً) في حالات سوء المعاملة.

المصادر الإضافية • ا ف ب