عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

توقيع اتفاق بين المعارضة والحزب الحاكم في جورجيا بوساطة أوروبية

رئيس برلمان جورجيا يحضر مؤتمرا صحفيا عقب الجولة الثانية من المحادثات بوساطة الاتحاد الأوروبي بين الحزب الحاكم والمعارضة لحل المأزق السياسي في البلاد، 31 مارس 2021
رئيس برلمان جورجيا يحضر مؤتمرا صحفيا عقب الجولة الثانية من المحادثات بوساطة الاتحاد الأوروبي بين الحزب الحاكم والمعارضة لحل المأزق السياسي في البلاد، 31 مارس 2021   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

وقّع الحزب الحاكم في جورجيا والمعارضة الإثنين اتفاقاً تم التوصل إليه بوساطة الاتحاد الأوروبي، لوضع حدّ لأزمة سياسية أثارت مخاوف على الديمقراطية في هذه الجمهورية السوفييتية سابقاً.

ووقّع ممثلو كل الأحزاب السياسية الاتفاق، إلا أن حزباً معارضاً رئيسياً هو "الحركة الوطنية المتّحدة" أشار إلى أنه سينضمّ إلى الاتفاق حين سيُفرج عن زعيمه نيكا ميليا، وهو أمر ينصّ عليه الاتفاق.

وكرّر الحزب أنه سينظم تظاهرات مناهضة للحكومة في 15 أيار/مايو. ورحّب أحد قادة الحزب أكو مينشفيلي في تصريح لوكالة فرانس برس "ببعض البنود الإيجابية" في الاتفاق، مضيفاً أن "وضع حدّ للأزمة يتطلّب معالجة القضايا الأساسية" للديمقراطية الحديثة الولادة في جورجيا.

وينض الاتفاق على تعزيز استقلالية النظام القضائي في البلاد ما يسمح بتحسينات على العمليات الانتخابية، والمساهمة في "برلمان قادر على تحقيق تمثيل أفضل لكل الأصوات في جورجيا".

كما ينص على انتخابات وفق نظام النسبية بالكامل ووفق "معايير واضحة" في إحصاء الأصوات، وعلى دعوة "خبراء دوليين" لحل الخلافات التي يمكن أن تظهر خلال الانتخابات.

وتغرق البلاد في أزمة سياسية منذ الانتخابات التشريعية التي أجريت في تشرين الأول/أكتوبر، والتي أكدت المعارضة أن نتائجها زُوّرت لإبقاء حزب "الحلم الجورجي" في الحكم. وطالبت بإجراء انتخابات جديدة ورفضت المشاركة في البرلمان الجديد.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الذي أشرف من بروكسل عبر الفيديو على حفل توقيع الاتفاق في القصر الرئاسي الجورجي، إنه سيتوجّه الثلاثاء إلى تبيليسي.

viber

ووصف الاتفاق بأنه "طريقة أوروبية بالفعل لحلّ الأزمة"، مضيفا أنه "نقطة انطلاق لتمتين الديمقراطية الجورجية".