عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصدر أمني رفيع: الأوروبيون الثلاثة الذين فقدوا إثر هجوم في بوركينا فاسو "أُعدموا"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
قوات في بوركينا فاسو
قوات في بوركينا فاسو   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أفاد مسؤول كبير في أجهزة الأمن في بوركينا فاسو فرانس برس الثلاثاء أن الأوروبيين الثلاثة الذين فقدوا بعد هجوم الإثنين في شرق بوركينا فاسو، وهم إسبانيان وإيرلندي، "قام الإرهابيون بإعدامهم".

وقال المسؤول "هذا مؤسف جدا، لكن الغربيين الثلاثة أعدمهم الإرهابيون"، مضيفاً "تبين أن الأشخاص الذين ظهروا في مشاهد بثتها المجموعات المسلحة هم الغربيون الثلاثة الذين فقدوا منذ" الإثنين.

وفي مدريد، أكد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز مقتل إثنين من مواطنيه في بوركينا فاسو.

وكتب على حسابه على تويتر "تم تأكيد الخبر السيء. نتعاطف مع عائلات وأقرباء دافيد بيريارن وروبرتو فريلي اللذين قتلا في بوركينا فاسو"، معربا عن "امتنانه لجميع من يمارسون في شكل يومي صحافة شجاعة من مناطق النزاع".

وفي دبلن، قالت وزارة الخارجية الإيرلندية إنها "على علم" بفقدان مواطن إيرلندي، رافضة التعليق على أي معلومات إضافية.

في باريس، أوضح الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف دولوار عبر تويتر أن "ثلاثة صحافيين (بينهم اسبانيان) كانوا يجرون تحقيقا حول الصيد الجائر قتلوا في هجوم في شرق البلاد. تؤكد هذه المأساة الاخطار الكبيرة التي يواجهها المراسلون في الساحل".

حصلت في السنوات الأخيرة عمليات احتجاز رهائن في بوركينا فاسو التي تواجه منذ العام 2015 هجمات جهادية متزايدة.