عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو لويلسون الأناكوندا العملاقة خلال كشف طبي عليها

euronews_icons_loading
ويلسون خلال الفحص الطبي
ويلسون خلال الفحص الطبي   -   حقوق النشر  AP Photo/Steven Senne
حجم النص Aa Aa

الأناكوندا ويلسون بحالة ممتازة. هذا ما توصل إليه الأطباء البيطريون الذين أنجزوا الفحص الرويتيني السنوي على الثعبان التي يبلغ طوله نحو أربعة أمتار. أسنانه جيده، عيناه أيضاً، ولا مشكلات في جلده أبداً.

تعيش ويلسون (أنثى) التي تنتمي إلى فصيل الثعابين الأكبر عالمياً، في "نيو إنغلاند أكواريوم" (حوض أسماك نيو إنغلاند) في ماساتشوستس الأميركية (بوسطن تحديداً)، وهي تخضع لاختبارات دورية لأن صحتها قد تتدهور بسرعة، خصوصاً وأن الأطباء البيطريين "يتجاهلونها" من فترة إلى أخرى، خصوصاً عندما تكون معروضة أمام زوّر الحوض.

ويقول مسؤولو "الأكواريوم" إن عدم عرض الحيوانات أحياناً يشكل الفرصة الأنسب للكشف عنها وعن صحّتها.

وتعيش ويلسون مع ثعبان آخر من نفس الفصيلة ويخصعان أيضاً لكشف عن إصابات مرضية ممكنة في أعضائهما الداخلية، عبر تقنية المسح الضوئي وغيرها.

وبما أن الأناكوندا قادرة على الحمل والتكاثر من دون عملية تزاوج، تخضع أيضاً لاختبارات دورية للكشف عن حملها، ولكن ويلسون ليست حاملة هذه المرة. في "نيو إنغلاند أكواريوم"، يعود تاريخ آخر ولادة إلى 2019، حيث وضع ثعبان أناكوندا صغيرين له.

المصادر الإضافية • أ ب