عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تأجيل زيارة رئيس الأولمبية الدولية إلى اليابان جرّاء تداعيات الأزمة الصحية

رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ يحضر اجتماع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية بشأن أولمبياد طوكيو في لوزان، سويسرا، 27 يناير 2021
رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ يحضر اجتماع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية بشأن أولمبياد طوكيو في لوزان، سويسرا، 27 يناير 2021   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أعلنت اللجنة المنظّمة لأولمبياد طوكيو 2020 المؤجل، الاثنين، عن إرجاء زيارة رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الألماني توماس باخ التي كانت مقررة هذا الشهر الى اليابان، بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا قبل أقل من ثلاثة أشهر من انطلاق الالعاب.

وكان من المقرّر أن يزور باخ الارخبيل في 17 و18 الشهر الحالي ولكن المنظمين "قرروا إرجاءها نظرًا لظروف عدة بما فيها تمديد حالة الطوارئ في البلاد" الجمعة الفائت لثلاثة أسابيع إضافية حتى 31 أيار/مايو من قبل الحكومة اليابانية.

وأصرّت الحكومة والمنظمون المحليون واللجنة الأولمبية الدولية مرارًا على إمكانية إقامة "ألعاب آمنة"، رغم معارضة أغلبية واضحة من اليابانيين ذلك، حيث تطالب إما تأجيلًا جديدًا أو إلغاءً كاملاً، وفقًا لجميع استطلاعات الرأي على مدى عدة أشهر.

وأشارت تقارير صحافية يابانية إلى أن اللجنة المنظمة تخطط لتنظيم زيارة باخ في حزيران/يونيو.

ومددت الحكومة حالة الطوارئ في البلاد التي فرضت من جديد في نهاية نيسان/أبريل في أربع مقاطعات بينها طوكيو للحد من انتشار كورونا.

وسبق أن كشفت رئيسة اللجنة المنظمة سيكو هاشيموتو الجمعة أنه سيكون "من الصعب" تنظيم زيارة باخ في الشهر الحالي بسبب تمديد حالة الطوارئ.

يظل حجم الوباء في اليابان محدودًا مقارنة بدول أخرى حول العالم مع قرابة 10800 حالة وفاة، لكن الأزمة الصحية تستنفذ القطاع الطبي، خصوصًا وأن حملة التلقيح تتقدم ببطء شديد.

واضطر رئيس الوزراء يوشيهيدي سوغا إلى اتخاذ موقف دفاعي يوم الاثنين، وأصر في كلمته أمام البرلمان على أنه "لم يضع الأولمبياد في المقام الأول أبدًا" وأن أولويته تبقى "حياة وصحة الشعب الياباني".

viber

وسبق أن قررت السلطات حظر حضور المتفرجين من خارج البلاد، ويمكن أن يقام الحدث الأولمبي الكبير خلف أبواب مغلقة لأول مرة في تاريخه، كما أوضحت الجمعة الماضي لوكالة فرانس برس هاشيموتو رغم أن القرار النهائي سيتخذ في حزيران/يونيو.