عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هاري ينتقد تربية والده له ويؤكد عزمه عدم نقل المعاناة والألم لأطفاله

الأمير هاري
الأمير هاري   -   حقوق النشر  Felipe Dana/AP
حجم النص Aa Aa

لم يتردد الأمير هاري في انتقاد الطريقة التي أنشأه بها والده الأمير تشارلز. وتحدث دوق ساسكس عمّا أطلق عليه "الألم الجيني والمعاناة" في العائلة المالكة وذلك خلال مقابلة جديدة في الولايات المتحدة.

ونقلت صحيفة الغارديان أن الأمير هاري انتقد طريقة تربية الأمير تشارلز له، مؤكدا أنه يريد "كسر الحلقة" لأطفاله. وفي المقابلة الممتدة على مدى 90 دقيقة، شبّه الأمير هاري، الذي ينتظر مولودة من زوجته ميغان بعد ابنهما أرتشي، البالغ من العمر عامين، الحياة في العائلة المالكة بمزيج بين الوجود في فيلم "ترومان شو" والوجود في حديقة حيوانات.

المقابلة أجراها الممثل الأمريكي داكس شيبارد صاحب بودكاست "آرمتشار اكسبرت Armchair Expert"، وفيها كان هاري يروج لبرنامجه الجديد حول الصحة العقلية، مع أوبرا وينفري، والذي سيتم إطلاقه الأسبوع المقبل.

وقال هاري وهو يتحدث عن طفولته: "لا يوجد لوم. لا أعتقد أنه يجب علينا توجيه أصابع الاتهام أو إلقاء اللوم على أي شخص، ولكن بالتأكيد عندما يتعلق الأمر بالتربية، إذا كنت قد عانيت من نوع من الألم أو المعاناة بسبب الألم أو المعاناة التي ربما عانى منها والدي أو أبواي سوف أتأكد من كسر هذه الحلقة حتى لا أنقلها"، مضيفا: "هناك الكثير من الآلام الجينية والمعاناة التي تنتقل على أي حال، لذا يجب علينا كآباء أن نبذل قصارى جهدنا لمحاولة قول:" أدرك ما حدث معي، سأحرص على عدم حدوث ذلك مجددا".

وأشار الأمير هاري إلى أنه أدرك في العشرينات من عمره، أنه لا يريد "الوظيفة" الملكية ، بعد أن رأى ما حصل لوالدته، الأميرة ديانا. وقال إنه أُجبر على "الابتسام والتحمل"، مضيفا: "لقد رأيت وراء الستار، رأيت نموذج العمل، وأعرف كيف تسير هذه العملية وكيف تعمل. لا أريد أن أكون جزءًا من هذا. وأكد هاري أن ما عاشه " مزيج من الوجود في فيلم ترومان شو والوجود في حديقة الحيوان".

و"ترومان شو" هو فيلم ساخر أنتج عام 1998 من بطولة جيم كاري، يدورحول حياة رجل يدرك في النهاية أن حياته معروضة أمام ملايين البشر وأنه كان نجم برنامج تلفزيون واقع ناجح وشهير.

وتحدث هاري أيضا كيف بدأ رحلة العلاج النفسي بعد حديثه مع زوجته ميغان، موضحا: "بعض الأشياء الخارجة عن إرادتي كانت تقودني للغضب الشديد، وتجعل دمي يغلي"، وأضاف أن العلاج ساعده على "انتزاع رأسه من الرمال" وجعله يدرك أنه بحاجة إلى استخدام موقعه المتميز لمساعدة الآخرين.

وعن الحرية التي شعر بها في لوس أنجلوس قال: "يمكنني في الواقع رفع رأسي والشعور بأنني مختلف... يمكنك التجول وأنت تشعر بمزيد من الحرية، يمكنني أن أحمل أرتشي على ظهري أو على دراجتي، لم تكن هذه الفرصة متاحة لي أبدا للقيام بذلك".

يذكر أن إدارة متحف مدام توسو في لندن، وفي مصادفة تتعلق بالتوقيت، كانت وقت بث البودكاست قد نقلت نماذج الشمع الخاصة بهاري وميغان بعيدا عن تماثيل العائلة الملكية، ووضعتهم في جناح هوليوود مع أعمال شمعية لمشاهير آخرين.

المصادر الإضافية • الغارديان