عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نائب يوناني في البرلمان الأوروبي من النازيين الجدد يمثل أمام محكمة أثينا

يوانيس لاغوس
يوانيس لاغوس   -   حقوق النشر  Stelios Stefanou/AP
حجم النص Aa Aa

مثل يوانيس لاغوس، النائب في البرلمان الأوروبي والذي ينتمي إلى حركة النازيين الجدد، إلى محكمة الاستئناف في أثينا بعد تسليمه من قبل بلجيكا.

وتمّت إدانة حارس الملهى الليلي السابق والعضو السابق في حزب "الفجر الذهبي" المحظور، البالغ من العمر 48 عاما بالفعل في اليونان بعدة تهم وحُكم عليه بالسجن لمدة 13 عاماً.

واحتجز لاغوس في بروكسل الشهر الماضي بعد فترة وجيزة من تجريده من حصانته بالبرلمان الأوروبي . وظلّ محتجزا في سجن بالعاصمة البلجيكية قرابة أسبوعين.

وفي البداية، عارض يوانيس لاغوس قرار تسليمه لكنه وافق في وقت لاحق على القرار وعلى فكرة إعادته إلى اليونان لمواجهة الحكم بالسجن الذي صدر في حقه.

وكغيره من العديد من الأعضاء البارزين الآخرين في حزب "الفجر الذهبي"، أدين يوانيس بتهم متعددة بما في ذلك إدارة منظمة إجرامية.

وقرر المدعي العام إرسال لاغوس مباشرة إلى سجن دوموكوس وسط اليونان بينما طلب محاميه كوستاس بليفريس إلى جانب جيانيس زوغرافوس، في وقت سابق إرساله إلى سجن كوريدالوس بالقرب من أثينا، لكي يتمكن من أداء واجباته كعضو في البرلمان الأوربي بسهولة أكبر.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة اليونانية أرسطوليا بيلوني، إن "الديمقراطية اليونانية حاربت وقضت على سموم حزب الفجر الذهبي.. سيادة القانون صمدت بحزم ضد المجرمين. والعدالة أعطت جوابها"، مضيفة: "هناك حاجة إلى نضال دائم حتى لا تواجه الديمقراطية مثل هذه الظواهر مرة أخرى".