عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد أن أظهر نتائج محبطة في السابق..نجاح تجارب لقاح "سانوفي-جي أس كي" ضد كوفيد-19

23 نوفمبر 2020
23 نوفمبر 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أثار لقاح كوفيد-19 المحتمل من مختبرات سانوفي وغلاكسو سميثكلاين الفرنسية استجابات مناعية قوية في جميع الفئات العمرية للبالغين في التجارب الأولية، مما يعزز تفاؤل الشركة التي قد تنضم إلى حملات مكافحة الوباء هذا العام.

بعد تلقّي جرعتين من اللقاح، أظهر المشاركون أجسامًا مضادة مُحيِّدة تتماشى مع تلك الموجودة في الأشخاص الذين تعافوا من المرض، وفقًا لنتائج تجربة المرحلة الثانية التي صدرت يوم الإثنين.

وقال مصنعو الأدوية إنهم يخططون لبدء التجارب والإنتاج في مراحل متأخرة في الأسابيع المقبلة، ويأملون في الحصول على الموافقة التنظيمية للقاح قبل نهاية عام 2021.

أجاز المنظمون بالفعل عددًا من لقاحات كوفيد-19، على الرغم من أن الخبراء يقولون إن هناك حاجة إلى المزيد من البحث حيث تتسابق سلطات الصحة العامة في جميع أنحاء العالم لتطعيم سكانها وسط تفشي الجائحة التي قتلت أكثر من 3.3 مليون شخص وتسببت في فوضى اقتصادية عارمة.

وكان لقاح "سانوفي-جي أس كي" جزءًا مهمًا من استراتيجية التطعيم في الاتحاد الأوروبي، وقد دعمته بشكل خاص حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لكن كان على الباحثين إعادة صناعته بعد أن أدى الاختبار المبكر له إلى استجابة مناعية غير كافية لدى كبار السن.

ينضم مُرشح "سانوفي-جي أس كي" إلى حوالي 12 لقاحًا يخضع الآن لتجارب في مراحل متأخرة. وتخطط الشركات لإنتاج ما يصل إلى مليار جرعة سنويًا، وقد وقعت اتفاقيات لتزويد الولايات المتحدة وكندا والدول النامية أيضًا، ويقول خبراء الصحة العامة إن هناك حاجة إلى العديد من اللقاحات لوضع حدّ لهذا الوباء، بسبب التحديات التي تواجه سرعة إنتاج وتوزيع جرعات كافية لتطعيم مليارات الأشخاص.

قال توماس تريومف، رئيس وحدة اللقاحات في شركة سانوفي "نحن نعلم أن هناك حاجة إلى لقاحات متعددة، خاصة مع استمرار ظهور المتغيرات والحاجة إلى لقاحات فعالة ومعززة يمكن تخزينها في درجات الحرارة العادية".

وقد تم إصدار هذه النتائج الإثنين من تجربة المرحلة الثانية التي شملت 722 متطوعًا تتراوح أعمارهم بين 18 و 95 عامًا تم اختيارهم في الولايات المتحدة وهندوراس.

viber

وقالت الشركة المنتجة إن المرحلة الأخيرة من التجارب ستضم حوالي 37 ألف مشارك من دول حول العالم.

المصادر الإضافية • أسوشييتد برس