عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"ماما..بابا..بوووم!" الرضع في غزة يتعلمون النطق على إيقاع القصف وأسرهم تحاول التعايش

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع رويترز
امرأة فلسطينية تحمل رضيعا يبلغ من العمر يوما واحدا في إحدى مدارس الأمم المتحدة حيث تلجأ عائلات فلسطينية فقد منازلها بالقصف- غزة
امرأة فلسطينية تحمل رضيعا يبلغ من العمر يوما واحدا في إحدى مدارس الأمم المتحدة حيث تلجأ عائلات فلسطينية فقد منازلها بالقصف- غزة   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

فرت أسرة المشهراوي من منزلها إلى شقة أحد الأقارب في قطاع غزة، ولا تزال مستعدة للهروب من جديد في أي لحظة.

وعلى مدى أكثر من أسبوع، منذ اندلاع الصراع مع إسرائيل، يلوذ أفراد الأسرة كل مساء بممر بلا نوافذ، ومعهم وثائقهم الهامة ومتعلقاتهم الأخرى تحسبا للفرار.

قال محمد المشهراوي، وهو أب لثلاثة توائم يبلغون من العمر خمسة أعوام وطفل رضيع عمره عام واحد، "صارت حياتنا إنه بننقل حالنا من بيت لبيت.. حياتنا كلها خوف. فش فيها أمان نهائيا".

لم تنجح الدبلوماسية في وضع حد لتبادل إطلاق النار الذي لا يهدأ، ليلا أو نهارا، بين الجيش الإسرائيلي والنشطاء الفلسطينيين في غزة.

وفي أغلب الأحيان، تزداد حدة الضربات الجوية ونيران المدفعية الإسرائيلية وهجمات النشطاء الصاروخية بعد غروب الشمس.

وعبر الحدود داخل إسرائيل، تنطلق صفارات الإنذار بفاصل ساعات أو حتى دقائق في المناطق الواقعة في مدى زخات الصواريخ، فيندفع الناس إلى الملاجئ أو "الغرف الآمنة". وفي حالة عدم توفرها، يلوذ البعض بالممرات والسلالم.

أما في قطاع غزة المكتظ بالسكان، فالأماكن التي يمكن الفرار إليها أقل. وكثير من سكان القطاع الضيق الذي يكتظ بمليوني إنسان هم أصلا لاجئون فرت عائلاتهم من البلدات والمدن الموجودة الآن في إسرائيل.

AFP
محمد الحديدي في منزل شقيقه وهو يحمل ابنه عمر - الذي تم سحبه حيا من تحت الأنقاض بينما لقيت والدته وأشقائه الأربعة مصرعهم في غارة جوية إسرائيلية يوم 15 مايوAFP

غادر المشهراوي وأسرته منزلهم في أعقاب قصف عنيف.

في شقة بالطابق الثالث من منزل عمه المؤلف من سبعة طوابق قال المشهراوي البالغ من العمر 31 عاما "أنا هلقيت نقلت من بيتي ع بيت عمي ومحضّر كل أغراضي الشخصية على شقة (جنب) بحيث لو صار تهديد على حياتنا أو حولنا على طول بننقل كل حاجة على بيت ثاني".

تنام العائلة على حشية (مرتبة) في صالة بلا نوافذ لتجنب خطر الزجاج المتطاير جراء أي انفجار. وفي الحقائب الصغيرة بجوار الباب شهادات ميلادهم ووثائق مهمة أخرى وحلي وهواتف وأجهزة كمبيوتر محمولة وبعض الملابس.

قصف ليلي

تقول وزارة الإسكان في غزة إن 16800 وحدة سكنية لحقت بها أضرار وصلت حد الدمار في 1000 وحدة منها بينما أصبحت 1800 أخرى غير صالحة للسكن.

ويقول مسعفون إن 230 شخصا قُتلوا، بينهم 65 طفلا في غزة في الصراع الذي اندلع في العاشر من مايو أيار. ويقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن ستة مستشفيات وتسعة مراكز للرعاية الصحية الأولية تعرضت للقصف.

وتقول إسرائيل إن عدد القتلى لديها بلغ 12 شخصا بينهم طفلان بفعل زخات الصواريخ التي تقول إنها من أعنف الزخات التي تعرضت لها البلاد على الإطلاق. وأصابت الصواريخ مجمعات سكنية ومعابد يهودية ومباني أخرى.

AFP
امرأة فلسطينية تغسل رضيعا يبلغ من العمر يوما واحدا في إحدى مدارس الأمم المتحدة حيث تلجأ عائلات فلسطينية فقد منازلها بالقصف الإسرائيلي على غزةAFP

يقول الجيش الإسرائيلي إنه يبذل قصارى جهده لتجنب وقوع إصابات بين المدنيين في غزة وإنه يصدر تحذيرا مسبقا بطلب إخلاء الكتل السكنية في حالة استهدافها بسبب ما تقول إسرائيل إنه نشاط عسكري داخلها.

وتقول حركة حماس التي تحكم قطاع غزة منذ عام 2007 إن هذه الاتهامات مجرد ذرائع لإنزال عقاب جماعي. وتؤكد أنها تناضل لتأمين حقوق الفلسطينيين في مواجهة القمع الإسرائيلي. وتصنف إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الحركة منظمة إرهابية.

يمكن أن تمنح هذه التحذيرات الفلسطينيين ساعتين أو نحو ذلك للمغادرة قبل القصف. وبمجرد إخلائها، تحوّلت بعض المباني متعددة الطوابق إلى كومة من الأنقاض والحطام بعد قصفها.

تقول رنا المشهراوي إن ابنتها البالغة من العمر سنة واحدة كانت تتعلم كلمات مثل "ماما" و"بابا"، لكنها أضافت لقاموسها الآن مقطعا صوتيا جديدا لصوت الانفجار - "بووم".

وفي الليل، عندما تكون الانفجارات الأشد إثارة للذعر، تصبح غرفة النوم الجديدة في صالة الشقة أكثر الأماكن أمنا على حد قول رنا. وتوضح "لو صار شي لا سمح الله ناخد أغراضنا ودوغري بنظلنا طالعين".