عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: طقوس وداع رماد جثث 1200 من ضحايا كوفيد المجهولة قبل "إلقائها" في نهر بالهند

euronews_icons_loading
عشرات الأواني الفخارية التي تضم رماد جثث ضحايا كوفيد في محرقة سوماناهالي في ضواحي بنغالور في الهند.
عشرات الأواني الفخارية التي تضم رماد جثث ضحايا كوفيد في محرقة سوماناهالي في ضواحي بنغالور في الهند.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أقامت محرقة سوماناهالي في ضواحي بنغالور في الهند طقوس وداع رماد جثث 1200 ضحية كوفيد مجهولة قبل "إلقائها" في نهر كوفري. ووضع رماد الجثث المحروقة في أوان من الفخار ولفت بقطع قماش بيضاء وعلمت بملصقات مرقمة فقط.

وزينت الجرار التي تحمل رماد الجثث بالورود ووضعت مرتبة على مساحة مخصصة قبل نقلها على متن زوارق لإلقائها في النهر في إطار طقوس الغمر الجماعي.

مراسم الغمر الهندوسية أقيمت على ضفاف نهر كوفري في ولاية كارناتاكا الجنوبية في الوقت الذي تكافح فيه الهند موجة ثانية شرسة من الإصابات التي أودت بحياة 160 ألف شخص في ثمانية أسابيع، مما أثر على نظام الرعاية الصحية في البلاد ومحارق الجثث.

وتسود المعتقدات في الديانة الهندوسية، أن غمر أو نثر الرماد في المياه المتدفقة لنهر يعتبر مقدسًا يحرر روح المتوفى. وفشلت عدة عائلات في الوصول إلى رماد أقاربها في بنغالور بسبب مخاوف العدوى.

ويقول عمال محارق الجثث إن البعض من أقارب الضحايا فقير جدًا بحيث لا يتمكن من أداء الطقوس والبعض الآخر يخاف من الإصابة بالفيروس في محارق الجثث المزدحمة التي تعمل بدون توقف.

viber

الوضع الصحي المتردي في الهند أجبر السلطات على التخلص من الجثث المتراكمة بسرعة.

المصادر الإضافية • أ ف ب