المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ليا فيسون: الوجه الجديد لجيل مصارعة الثيران على ظهور الخيل في إسبانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مصارعة الثيران وركوب الخيل
مصارعة الثيران وركوب الخيل   -   حقوق النشر  AFP

أضحت ليا فيسون الفرنسية المنشأ، المرأة الوحيدة التي حملت على الأكتاف في لاس فنتاس في مدريد، وفي ذلك تشريف عظيم لمصارع ثيران في إسبانيا.

ليا هي بطلة في عالم مصارعة الثيران على ظهور الخيل، وقد استعملت مواقع التواصل الاجتماعي للتعريف بمهاراتها، وهي تنزل إلى الحلبة بانتظام، أمام جمهور واسع من المتابعين على انستغرام، يقارب عدده المائة ألف شخص.

وتقول ليا إن ممارسة هذه الرياضة لا تقترن بجنس الرياضي، لأن الثور لا يحدد جنس الشخص الذي سيحاربه، ثم إن الجمهور يبحث عن الجانب الجمالي والإقدام وشجاعة المقاتل.

وتضيف ليا القول إن الحصان والثور علماها التمرس إلى حد الإتقان، بعد السقوط عديد المرات، ولكنها كانت تنهض في كل مرة.

وفيما يتعلق بالفرق بين المواقع والحلبات التي تقدم فيها ليا عروضها، فتقول إنها تشعر بالضغط أكثر في حلبة إشبيلية، بسبب جدية الجمهور الذي يحضر المصارعة كما لو أنه يحضر مسرحية أو عرضا للأوبرا، إذا يأتي الناس مرتدين أجمل ما لديهم من الملابس، وتبين ليا أنه لأجل ذلك "ينبغي أخذ نفس عميق قبل دخول حلبة إشبيلية".

أما عن مشاعر الخوف التي تنتاب اللاعبة وسط الحلبة، تقول ليا إن الخوف من الموت موجود بشكل جلي، لكنه يتماشى مع الخوف من الثور، ولكن مع ذلك هناك سيطرة على الخوف يتحول إلى شجاعة، وتتحكم بذلك في المشهد.