عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طبيب منتخب الدنمارك: لقد أعدنا كريستيان إريكسن إلى الحياة

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
إريكسن أثناء محاولات علاجه الأولى
إريكسن أثناء محاولات علاجه الأولى   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تحدث طبيب منتخب الدنمارك مارتن بويسن عن تدخل فريقه لانقاذ حياة صانع العاب المنتخب الوطني كريستيان إريكسن الذي اغمي عليه وسقط أرضا خلال مباراة فريقه ضد فنلندا في كأس أوروبا لكرة القدم السبت في كوبنهاغن.

وقال بويسن في مؤتمر صحافي بعد المباراة "تم الطلب منا النزول إلى ارضية الملعب عندما انهار كريستيان، لم أره شخصيا يسقط، لكن ما كان واضحا بأنه فقد وعيه".

وأضاف "عندما وصلنا بالقرب منه، كان مستلقيا على جنبه، كان يتنفس وقمت بجس نبضه، لكن فجأة تغيرت الأمور كما شاهد الجميع وقمنا بتدليك قلبه وإنعاشه". وتابع "وصل الفريق الطبي التابع للبطولة بسرعة وبفضل مساعدته قمنا بما كان يتعين علينا القيام به. لقد نجحنا في إعادة كريستيان الى الحياة".

وسرعان ما تم نقل كريستيان إلى اقرب مستشفى في العاصمة الدنماركية حيث أجريت له الإسعافات وخضع للمزيد من الفحوصات قبل أن يتم الاطمئنان إلى حالته الصحية عندما أصدر الاتحاد الأوروبي بيانا أكد فيه بأن الحالة الصحية لكريستيان مستقرة، فيما كشف اتحاد بلاده أنه "مستيقظ" بعد وصوله إلى المستشفى.

وسقط إريكسن (29 عاما)، المتوج مع إنتر بلقب الدوري الإيطالي، فجأة على الأرض عندما كان يستقبل الكرة من رمية تماس قريبة قبل انتصاف المباراة في كوبنهاغن وعيناه واسعتان.

وشكل زملاؤه دائرة حوله وبدا بعضهم وهو يبكي. ويعد نحو عشر دقائق من سقوطه، عندما كانت النتيجة تشير إلى تعادل سلبي، تم إخراج اللاعب على حمالة في مشاهد صادمة، رفقة جهاز طبي ولاعبي المنتخب الدنمارك الذين بدا عليهم التأثر بشكل كبير.

وتوقفت المباراة حوالي ساعة ونصف الساعة قبل أن تستكمل وتنتهي بفوز مفاجىء لفنلندا 1-صفر والأخيرة كانت تخوض أول بطولة كبيرة لها في تاريخها.

وصرّح رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة السلوفيني ألكسندر تشيفيرين "لحظات مثل هذه تعيد النظر في كل شيء في الحياة". بدوره، قال وكيل اللاعب مارتن سكوتس متأثرا "تحدثت إلى والده. كريستيان سيكون خارج دائرة الخطر. هو مستيقظ ويمكنه التحدّث".

ويُعدّ إريكسن بمثابة بيضة القبان في صفوف منتخب بلاده. يملك خبرة طويلة في الملاعب جراء دفاعه عن ألوان أندية عريقة هي أياكس امستردام الهولندي وتوتنهام الانجليزي وإنتر الإيطالي حاليا.

كما يعتبر من أكثر اللاعبين خوضا للمباريات مع منتخب بلاده منذ باكورة مشاركته في آذار/مارس 2010 عندما كان في الثامنة عشرة من عمره. دافع عن ألوانه في 108 مباريات سجل خلالها 36 هدفا وشارك معه في نهائيات مونديالي جنوب إفريقيا عام 2010 وروسيا 2018.