عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما قصة صورة ابنة حاكم دبي في مطار إسباني التي نشرت فجأة على إنستغرام؟

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
ابنة حاكم دبي بصحبة بريطانية في مطار إسباني
ابنة حاكم دبي بصحبة بريطانية في مطار إسباني   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

نُشرت على حساب في تطبيق انستغرام صورة تظهر فيها ابنة حاكم دبي الشيخة لطيفة في مطار إسباني الإثنين، بعد مطالبة الأمم المتحدة بدليل على أنها على قيد الحياة.

ونشر حساب على انستغرام الإثنين صورة الشيخة لطيفة مع سيدة، قالت وسائل إعلام بريطانية إنها تدعى سيونيد تايلور. وتظهر السيدتان في الصورة وهما تقفان معا وتضعان كمامة بالقرب من مدرج مطار. وكُتب تحت الصورة "عطلة أوروبية رائعة مع لطيفة". وبدا أن الصورة التقطت في مطار باراخاس في مدريد. ولا يمكن لوكالة فرانس برس التحقّق من الصورة أو تحديد تاريخ التقاطها. ولم يرد مكتب الإعلام الحكومي في دبي على الفور على طلب فرانس برس التعليق.

ونشر الحساب نفسه غير المتحقَّق منه، الشهر الماضي، صورتين للشيخة الشابة - واحدة منهما في مطعم والاخرى في مركز "مول الإمارات" التجاري في دبي. وفي شباط/فبراير، قالت سفارة دولة الإمارات في لندن إنّ الشيخة لطيفة "تتلقى العلاج في منزلها" وأن "وضعها إلى تحسن"، مضيفة "نأمل في أن تستأنف النشاطات العامة في الوقت المناسب".

من جهته، قال المحامي ديفيد هيغ الذي أطلق حملة للمطالبة بالكشف عن مصير الشيخة لطيفة في بيان عقب نشر الصورة الأخيرة لها في المطار "إننا سعداء لرؤية لطيفة تحمل جواز سفر على ما يبدو، وتسافر وتتمتع بدرجة متزايدة من الحرية، فهذه خطوات إيجابية للغاية". وأضاف أنّ الشيخة لطيفة "اتّصلت مباشرة بالعديد من أفراد فريق الحملة"، وأن الحملة قرّرت "في الوقت الحالي وقف جميع أنشطتها"

محاولة الهروب الفاشلة

وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان قد طلبت الدليل في شباط/فبراير بعدما بثّت شبكة "بي بي سي" تسجيلا مصوّرا للطيفة قالت فيه إنّها محتجزة وتخشى على حياتها.

وفي أيار/مايو، أعلنت الامم المتحدة أنّها لا تزال تنتظر أدلة "ذات صدقية" على أن الشيخة لطيفة على قيد الحياة، وذلك بعد نشر صورتين بدا أنهما تظهرانها على حساب غير معروف على تطبيق انستغرام. ولم تٌشاهد الشيخة لطيفة البالغة 35 عاما في العلن منذ محاولتها الفاشلة الهرب من دولة الإمارات في آذار/مارس 2018. وحاولت الشيخة وهي ابنة رئيس حكومة الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الفرار في 2018 من دبي، قبل أن تُعاد إليها.