عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأرجنتين تطلق حملة عبر جميع دول العالم للمّ شمل العائلات التي تشتت إبّان فترة الدكتاتورية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
متظاهرون يطالبون بالكشف عن مصير أقاربهن ممن اختفوا أيام عهد الدكتاتورية في الأرجنتين
متظاهرون يطالبون بالكشف عن مصير أقاربهن ممن اختفوا أيام عهد الدكتاتورية في الأرجنتين   -   حقوق النشر  DANIEL LUNA/AFP
حجم النص Aa Aa

أطلقت الحكومة الأرجنتينية حملة للبحث عن 350 طفلا، ولدوا إبان عهد الديكتاتورية العسكرية التي عرفتها الأرجنتين، وفقد أثرهم، بسبب عمليات اختطاف ارتكبتها عصابات كانت تابعة للنظام القائم حينها. و تشمل عمليات التحري التي انطلقت بشعار "ساعدنا في العثور عليهم"، أطفالا ولدوا ما بين 1974 و1983. وتعتقد الحكومة الأرجنتينية أن اولئك المفقودين، قم تم تبنيهم مؤكدة في الوقت نفسه ان هيئاتها قد تمكنت من تحديد هوية 130 شخصا.

وتتهم منظمات الدفاع عن حقوق الانسان العسكريين الذين تولوا السلطة في بوينس ايرس من 1976 الى 1983 باخفاء 30 الف شخص وبتعذيب وسجن مئات الاف آخرين.

وفي حديث ليورونيوز، قال بابلو جرينسبون، سفير الأرجنتين لدى الاتحاد الأوروبي : "كانت هناك انتهاكات منهجية وواسعة النطاق طالت حقوق الإنسان قادها جهاز الدولة القمعي، وكان من بين هذه الأساليب خطة لخطف الناس، وطالت الأطفال والرضّع، وتوجد حالات اختطاف لرضّع مع والديهم"

غييرمو أماريلا هو واحد من هؤلاء الأطفال. وهو ولد في 1980 داخل مركز احتجاز في الأرجنتين. لم تعلم عائلته بوجوده لأن والدته كانت حاملاً في شهرها الأول عندما تم اختطافها واختفت بعدها. قبل 10 سنوات، وبعد اختبار الحمض النووي، تمكن من العثور على عائلته. ويقول غييرمو أماريلا: "الحقيقة هي أمام أعيننا اليوم، حين نتمكن من معرفة هوية آبائنا، حينها نتعلم أشياء كثيرة من الحياة، أيضا، بفضل أشخاص استقبلونا بالترحاب وبالمودة وغمرونا بكثير من الحب، وهم أولئك الذين عشنا معهم لفترة ما، كما نتعلم أمورا أخرى، عن قصص تتعلق باختطاف آبائنا"

هذه الدعوة التي أطلقتها الحكومة الأرجنتينية، نادت بها من قبل حركة، تضم نساء طالبن بالكشف عن مصير أحفادهن، واليوم تسهر الهيئات الدبلوماسية الأرجنتينية في الخارج على تقديم أيدي المساعدة لمن تساوره شكوك حول تعرضه لعملية اختطاف بغية تحديد نسبه و هوية عائلته.