عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مرشحة الخضر لخلافة ميركل تضع حزبها في مأزق بسبب السرقة الفكرية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
بيربوك بعد ترشيحها من قبل الخضر في حزيران/يونيو الماضي
بيربوك بعد ترشيحها من قبل الخضر في حزيران/يونيو الماضي   -   حقوق النشر  Michael Sohn/AP
حجم النص Aa Aa

اعترفت مرشحة حزب الخضر في ألمانيا لخلافة المستشارة أنغيلا ميركل أنها أخطأت عندما ردّت على مزاعم تتعلق بكتابها الجديد، حيث وجّه لها الاتهام بالسرقة الفكرية، قائلة إنه كان من الأفضل استخدام قائمة بالمصادر لبعض المقتطفات.

ووضعت أنالينا بيربوك حزبها في مأزق بعدما قال ستيفان ويبر، وهو عالم نمساوي، الأسبوع الفائت، إن بعض الصياغات في كتاب بيربوك جاءت متشابهة إلى حدّ بعيد مع صياغات وجمل موجودة في منشورات أخرى.

وجاء كتاب بيربوك تحت عنوان "الآن. كيف سنجدد بلدنا"، وصدر في الحادي والعشرين من حزيران/يونيو، والاتهام الموجه إليها بالسرقة الفكرية يضعها، كما يضع حزبها في موقف صعب قبل انتخابات المستشارية في 26 أيلول/سبتمبر القادم.

وفي أول ردّ فعل، وصف حزب الخضر مزاعم السرقة الفكرية بمحاولة اغتيال سياسي. وبيربوك نفسها رفضت المزاعم أيضاً ولكنها قالت إن أفكاراً وطروحات أخرى، من أعمال أخرى، ذُكرت في المخطوط.

واستقال عدّة وزراء ومسؤولين ألمان في السنوات الأخيرة بعد اتهامات وجهت إليهم بالسرقة الفكرية في أطروحات الدكتوراه التي عملوا عليها، ولكن كتاب بيربوك لا يخضع لهذا الشروط الأكاديمية، ولم يحتوِ على حواشٍ.

وردّاً على غياب الحواشي، قالت بيربوك لإحدى الصحف المحلية الخميس إنها تتعامل مع الانتقادات بجدية بالغة مضيفة أنه بالنظر إلى ما جرى، كان من الأفضل وضع قائمة من المصادر التي ذكرتها في الكتاب.

وكانت بيربوك الشابة (40 عاماً) تتصدر النتائج في الاستطلاعات بعد إعلان ترشيحها في نيسان/أبريل الماضي، ولكن أرمين لاشيت، من اتحاد ميركل اليميني الوسطي يتصدّر آخر الاستطلاعات.

المصادر الإضافية • وكالات