عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الإندونيسيون يصطفون للحصول على الأكسجين وسط زيادة كبيرة في الإصابات بكوفيد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
إندونيسيا - نقص في إمدادات الأكسجين لمرضى كوفيد-19
إندونيسيا - نقص في إمدادات الأكسجين لمرضى كوفيد-19   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

يصطف الإندونيسيون لإعادة ملء خزانات الأكسجين مع ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد ونسخته المتحورة دلتا في البلاد بشكل كبير. نظام الرعاية الصحية في الدولة الأكثر تضررا في جنوب شرق آسيا على وشك الانهيار حيث ارتفعت الحالات اليومية الثلاثاء إلى مستوى قياسي بلغ 47899 إصابة جديدة و864 حالة وفاة، ما يعادل ثمانية أضعاف معدل الوفيات اليومي قبل شهر.

إمدادات طارئة وتشديد للقيود

وسط هذه الأوضاع المتدهورة، تلقت إندونيسيا إمدادات الأكسجين ومعدات الحماية التي تشتد الحاجة إليها من سنغافورة المجاورة يوم الجمعة لدعم نظام الرعاية الصحية المكتظ، كما تم تشديد القيود في العديد من المدن.

وتكافح المستشفيات للتكيف مع الوضع المتردي، حيث يرفض الكثير من المؤسسات الصحية المرضى الجدد الذين يتوافدون عليها. وفي مشاهد غير إنسانية، يترك العشرات من المصابين بكوفيد-19 في منازلهم في مواجهة أعراض الفيروس القاتلة، بينما يسارع أقارب المرضى اليائسون في البحث عن قارورات الأكسجين لعلاج مرضاهم.

وقالت وزارة الخارجية بالمدينة إن سنغافورة أرسلت إمدادات من بينها اسطوانات أكسجين وأجهزة تهوية وأقنعة وقفازات على متن طائرتين تابعتين للقوات الجوية إلى جاكرتا. ومن المقرر وصول 1000 جهاز تهوية أخر من أستراليا يوم الجمعة المقبل، بينما يخطط المسؤولون الإندونيسيون لشراء المزيد من الإمدادات من الأكسجين ومعدات أخرى.

وفيات بين الأطباء الملقحين

ارتفعت الحاجة الماسة للإمدادات الطبية، وأقامت المستشفيات خيام علاج مؤقتة في مواقف السيارات وأصبح الأطباء وغيرهم من العاملين في المجال الطبي يصابون بالعدوى بشكل متزايد.

توفي ما يقارب 1000 من العاملين في المجال الطبي الإندونيسي بسبب كوفيد-19، من بينهم أكثر من 12 عاملا ملقحا بشكل كامل، وفق ما أعلن عنه اتحاد الأطباء في البلاد.

في غضون هذا، أعلنت السلطات الإندونيسية أن الأطباء سيحصلون على جرعة ثالثة لقاح موديرنا الأمريكي، في محاولة لتوفير حماية إضافية لهم.

جدل حول فعالية اللقاح الصيني سينوفاك

اعتمدت إندونيسيا بشكل كبير على اللقاح الصيني سينوفاك، لكن الوفيات التي سجلت في صفوف العاملين في القطاع الصحي أثارت مخاوف جديدة بشأن فعالية اللقاح الصيني.

كما أعلن الوزير المنسق للشؤون الاقتصادية ورجل الأعمال البارز إيرلانجا هارتارتو أنه مع عدم ظهور أي بوادر لتباطؤ تفشي المرض في البلاد، سيتم تطبيق قيود أكثر صرامة في 15 مدينة أخرى. وستكون القيود في المدن الواقعة على جزيرة سومطرة والجزء الإندونيسي من بورنيو وبابوا مماثلة لتلك التي تم تطبيقها بالفعل في وقت سابق من هذا الأسبوع في جزيرة جاوة الرئيسية ونقطة العطلات المزدحمة في بالي.

ومن المنتظر كذلك إغلاق المكاتب والمساجد والحدائق ومراكز التسوق والمطاعم وسيكون العمل من المنزل إلزاميًا.

viber

سجلت إندونيسيا، التي يبلغ عدد سكانها 270 مليون نسمة، إجمالي عدد حالات الاصابة بكوفيد-19 بلغت أكثر من 2.4 مليون. ولكن بسبب انخفاض معدلات اختبار الكشف عن الاصابة بفيروس كورونا في البلاد، يعتقد الخبراء أن الرقم الحقيقي للإصابات الفعلية بالفيروس التاجي أعلى بكثير.

المصادر الإضافية • أ ف ب