عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كبير المستشارين الطبيين لدى الحكومة البريطانية: "أزمة فيروس كورونا قد تعود سريعاً على نحو مفاجئ"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
كبير المستشارين الطبيين لدى الحكومة البريطانية:"لم نتجاوز أزمة فيروس كورونا ومتحوراته بعد"
كبير المستشارين الطبيين لدى الحكومة البريطانية:"لم نتجاوز أزمة فيروس كورونا ومتحوراته بعد"   -   حقوق النشر  Matt Dunham/AP
حجم النص Aa Aa

حذّر كبير المستشارين الطبيين للحكومة البريطانية، "كريس ويتي"من أن عدد الأشخاص الذين يدخلون المستشفى من المصابين بفيروس كورونا قد يصل إلى مستويات "مخيفة للغاية" في غضون أسابيع مع ارتفاع حالات الإصابة بمتحور "دلتا" الذي انتشر خلال الآونة الأخيرة في في القارة الأوروبية، وخصوصا في بريطانيا، فضلا عن اقتراب موعد رفع قيود الإغلاق، في بريطانيا والتي حددتها الحكومة في التاسع عشر من تموز/يوليو.

وشدّد كريس ويتي" في ندوة عبر الإنترنت استضافها متحف العلوم بلندن في وقت متأخر من يوم الخميس على أن المملكة المتحدة "لم تخرج من الأزمة بعد" موضحا "لا أعتقد أنه يجب أن نقلل من حقيقة أننا يمكن أن نقع في ذروة المشاكل مرة أخرى و بسرعة مفاجئة". مؤكداً في الوقت نفسه أن " حملة التطعيم السريعة ضد الوباء أدت إلى حد كبير لتراجع الإصابات الشديدة والوفيات بسبب كورونا" في المملكة المتحدة حسب قوله. وقال كريس ويتي:" إن الأعداد المنخفضة للمصابين في المستشفيات الآن قد ترتفع مجدداً إلى مستويات خطرة في غضون الشهرين المقبلين".

بلغت الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة أعلى مستوياتها بالمقارنة مع الوضع قبل ستة أشهر. وفقًا للأرقام التي أبلغت عنها السلطات الحكومية "وصل عدد الأشخاص الذين يدخلون المستشفى ويموتون بسبب كوفيد-19 إلى أعلى مستوياته منذ آذار/مارس". أظهرت بيانات يوم الخميس عن إحصاء عدد 3786 شخصًا نقلوا إلى المستشفى من المصابين بـ كوفيد-19 و 63 حالة وفاة أخرى مرتبطة به.

في ذروة الموجة الثانية في وقت سابق من هذا العام ، كان هناك حوالي 40 ألف شخص في المستشفى من المصابين بـكوفيد-19 ووصلت الوفيات إلى حوالي 1500 شخص يوميًا.

تم الإبلاغ عن 48553 حالة دخلت المستشفيات وهي بإصابة مؤكدة بكورونا، يوم الخميس ، ويعتبر الأمر أكبر مستوى محدد برقم يومي منذ 15 يناير. وحذرت الحكومة من أن الإصابات اليومية قد تصل إلى 100000 حالة إصابة هذا الصيف، وهو مستوى لم يتم الوصول إليه من قبل خلال استشراء الوباء، حيث تم تشخيص معظم الحالات الجديدة بين فئة الشباب، ذلك أن كثيرا من هذه الفئات العمرية، لم يتم تطعيمهم بعد.

تأمل الحكومة البريطانية، أن يؤدي طرح اللقاحات السريع إلى الحد من عدد الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة. فقد تلقى أكثر من ثلثي البالغين البريطانيين جرعتين من لقاحات كورونا وحوالي 88٪ حصلوا على جرعة واحدة من اللقاحات.

سيؤدي المزيد من المصابين بكورونا حتمًا إلى حاجة ماسة للأشخاص الذين يحتاجون إلى رعاية في المستشفى على الرغم من أن إطلاق اللقاح قد ساعد في بناء "جدار مناعة " استفاد منه أولئك الذين يعتبرون الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

حذر ويتي من أن عدد الأشخاص في المستشفى بسبب كوفيد-19 يتضاعف كل ثلاثة أسابيع ويمكن أن يصل الأمر إلى "وضع سيء" خلال الايام المقبلة، حسب قوله. مضيفا "نحن في حالة أفضل بكثير بسبب برنامج اللقاح وتوافر الأدوية " وأضاف: "لكن ما زالت الطريق طويلة، نحن بحاجة في المملكة المتحدة إلى مزيد من العمل كما ينبغي تنسيق عملياتنا لمواجهة كورونا مع دول العالم" لمواجهة تداعيات الوباء موضحا في الوقت نفسه "نحن لم نتجاوز الخطر بعد بأي حال من الأحوال".

وتقول السلطات الحكومية البريطانية، لقد كان لارتفاع الإصابات تأثير غير مباشر في كثرة عدد الأشخاص الذين عزلوا أنفسهم بعد الاتصال بحالة مؤكدة من فيروس كورونا حيث " أجرت الهيئات المختصة اتصالات بأكثر من 500000 شخص من خلال تطبيق الخدمة الصحية الوطنية وطُلب منهم عزل أنفسهم في الأيام السبعة حتى تموز/يوليو".

المصادر الإضافية • أ ب