عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السلطات المحلية في عفرين تدحض اتهامات تركية للأكراد بشأن مقبرة جماعية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
صورة أرشيفية لمقاتلين سوريين مدعومين من تركيا يتقدمون في قرية دير ميسيس جنوب شرق عفرين، 13 مارس 2018
صورة أرشيفية لمقاتلين سوريين مدعومين من تركيا يتقدمون في قرية دير ميسيس جنوب شرق عفرين، 13 مارس 2018   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

ذكرت السلطات المحلية في عفرين أنّ مقبرةً جماعية أعلنت تركيا الأربعاء اكتشافها في هذه المنطقة التي تسيطر عليها داخل الأراضي السورية، ليست مقبرة جماعية بل مقبرة غير رسمية أنشأتها قوات سوريا الديموقراطية.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت الأربعاء أنه تم العثور على 35 جثة في أكياس من الخيش في منطقة عفرين (شمال غرب سوريا) التي كانت تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية إلى أن طردتها منها أنقرة في 2018 إثر عملية عسكرية.

وحمّلت وزارة الدفاع التركية وحدات حماية الشعب مسؤولية مقتل هؤلاء الأشخاص معتبرة أنها "جريمة حرب".

وقال محافظ هاتاي المتاخمة لسوريا رحمي دوغان الخميس إن عدد الجثث التي تم العثور عليها ارتفع إلى 61.

لكن السلطات المحلية في منطقة عفرين قالت لصحافيين وبينهم مراسل وكالة فرانس برس، إن الأمر يتعلق بمقبرة غير رسمية وليس بمقبرة جماعية.

وأوضحت أن هذه المقبرة أنشئت على أيدي قوات سوريا الديموقراطية التي يسيطر عليها مقاتلون أكراد.

وكان ابراهيم شيخو المتحدث باسم مجموعة حقوقية كردية تراقب الانتهاكات في عفرين، ذكر أن المقبرة أقيمت قبل أيام من الهجوم التركي 2018 على المدينة، وتضم رفات مقاتلين ومدنيين قضوا خلال العملية التركية وتعذر نقلهم خارج عفرين بسبب الحصار الذي فرضته أنقرة ومقاتلون سوريون موالون لها.

وشنت تركيا منذ 2016 ثلاث هجمات عسكرية في شمال سوريا أتاحت لها السيطرة على مساحة تزيد عن ألفي كيلومتر مربع، ولا سيما على منطقة عفرين التي تُعتبر جزءا من المنطقة "الفدرالية الكردية".

وعُثِر على كثير من المقابر الجماعية خلال السنوات الأخيرة في سوريا التي تمزقها الحرب منذ عام 2011.