عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إردوغان: تركيا تريد إجراء مفاوضات مع طالبان بشأن مطار كابول

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الإثنين، إن أنقرة التي تتفاوض مع واشنطن بشأن تأمين مطار كابول بعد انسحاب القوات الدولية من أفغانستان، ستوسّع مفاوضاتها لتشمل طالبان التي تعارض هذا الإجراء.

وخلال مؤتمر صحافي في إسطنبول، أضاف إردوغان: "في هذه المرحلة، نرى ما يمكن فعله على مستوى وزارة الخارجية أو على مستوى الرئاسة... نحاول رؤية أية مفاوضات يمكن أن نقوم بها مع حركة طالبان وإلى أين قد تأخذنا هذه المحادثات".

وأضاف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن على حركة طالبان الأفغانية "إنهاء احتلال أراضي إخوانهم"، وهون من شأن تحذير الجماعة المتشددة من عواقب بقاء القوات التركية في أفغانستان لإدارة مطار كابول.

وقال أردوغان للصحفيين قبل زيارة لشمال قبرص إن طريقة طالبان ليست هي النهج الذي ينبغي أن يتعامل به المسلمون مع بعضهم.

وأضاف "يجب على (طالبان) إنهاء احتلال أراضي إخوانهم وأن يظهروا للعالم على الفور أن السلام يسود أفغانستان".

وتأتي هذه المفاوضات عقب عرض أنقرة حماية مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية كابول بعد أن طرح مسؤولون أتراك هذا الموضوع خلال اجتماع لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في مايو/أيار حين اتفقت واشنطن وشركاؤها على خطة سحب قواتها بحلول 11 سبتمبر/أيلول، بعد مرور عشرين عاما على بدء الحرب.

وتجري أنقرة اليوم محادثات مع الولايات المتحدة بشأن الدعم المالي والسياسي واللوجيستي لهذه المهمة.

وجدير بالذكر أن القوات الأمريكية غادرت قاعدة "باغرام" الجوية، وهي الأكبر في أفغانستان، في أول يوليو/تموز. ومن المقرر استكمال الانسحاب النهائي من البلاد في نهاية شهر أغسطس/ آب المقبل، بحسب بيان أصدره البيت الأبيض.

ومن جهتها، حذرت طالبان من التدخل التركي وبقاء القوات التركية على أراضيها، وقد رأى محللون أن أفغانستان ستكون بمثابة "مستنقع تغرق فيه تركيا".

في ضوء ما تحققه حركة طالبان من سيطرة على مناطق واسعة، أعربت واشنطن عن قلقها من التطورات الميدانية في أفغانستان، وتقول إنه "من حق الدول المجاورة والغربية أن تتخوف على مصير بعثاتها الدبلوماسية، فتقرر سحبها لمواجهة الأسوأ".