عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد أن سلم مهماته: آخر قائد عسكري أمريكي بأفغانستان يعود إلى واشنطن إيذانا بانتهاء أطول حروب أمريكا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
القائد الأعلى الأميركي السابق في أفغانستان سكوت ميللر، على اليسار ، يسير مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلير. 2021/07/14
القائد الأعلى الأميركي السابق في أفغانستان سكوت ميللر، على اليسار ، يسير مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلير. 2021/07/14   -   حقوق النشر  أليكس براندون/أ ب
حجم النص Aa Aa

كان وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستين ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي في استقبال الجنرال أوستن ميلر، وهو آخر قائد عسكري أمريكي يعود إلى بلاده قادما من أفغانستان.

وقد غادر ميلر أفغانستان وسط حالة من القلق تسود هناك بشأن مستقبل المواطنين الأفغان، والمرحلة التي تعقب الانسحاب الأمريكي من هذا البلد، في وقت فر ما مجموعه 347 أفغانيا في اليومين الأخيرين مع تقدم مقاتلي طالبان الميداني في البلاد، متوجهين الى طاجيكستان المجاورة، وفق ما نقلت الاربعاء وكالة طاجيك خوفار للأنباء عن السلطات.

وقال المصدر إن اللاجئين الأفغان يقيمون في ولاية بدخشان، وقد فروا من مجموعات طالبان المسلحة للنجاة بأرواحهم، مضيفا أن نحو نصفهم هم من الأطفال.

وتخلى قائد القوات الأميركية وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال أوستن سكوت ميلر الاثنين عن منصبه خلال مراسم بمناسبة الانسحاب النهائي الوشيك للقوات الأجنبية من أفغانستان حيث تواصل حركة طالبان تحقيق مكاسب.

وهذه الخطوة هي واحدة من المراحل الأخيرة التي تسبق الانسحاب النهائي للقوات الأجنبية الذي يفترض أن ينجز بحلول 31 آب/أغسطس.

الجنرال ميلر كان حذر من أن تصاعد حدة العنف في أفغانستان، ستضر إلى حد كبير بحظوظ البلاد في التوصل إلى سلام ينهي عقودا طويلة من الحرب، كما حذر ميلر من إمكانية وقوع حرب أهلية، فيما كان أمراء الحرب المتحالفين مع الولايات المتحدة يعيدون إحياء ميليشياتهم التي لها تاريد دام، من أجل وقف تقدم مقاتلي طالبان.

وبدأ حوالى 2500 جندي أميركي وسبعة آلاف عسكري من دول أخرى موجودين في أفغانستان انسحابهم من هذا البلد مطلع أيار/مايو.

وسيضع هذا الانسحاب حدا لتدخل عسكري استمر عشرين عاما من قبل تحالف بقيادة الولايات المتحدة دخل أفغانستان في تشرين الأول/أكتوبر 2001 في أعقاب اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.