عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حداد في بلجيكا على ضحايا الفيضانات وميركل تزور منطقة ألمانية منكوبة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
بلجيكا
بلجيكا   -   حقوق النشر  JOHN THYS/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

تقيم بلجيكا هذا الثلاثاء حدادا وطنيا على ضحايا الفيضانات التي دمرت جزءا من البلاد في 14 و 15 تموز/يوليو، بينما في ألمانيا حيث الخسائر أكبر تزور المستشارة أنغيلا ميركل منتصف النهار منطقة منكوبة في شمال الراين ويستفاليا.

في بلجيكا حيث تضررت خاصة منطقة لييج في الشرق، أعلن يوم حداد وطني ودُعي البلد بأكمله إلى التزام دقيقة صمت ظهرا.

ومن المقرر أن يتوجه الملك فيليب ورئيس الوزراء ألكسندر دي كرو إلى فيرفييه شرقا لحضور مراسم حداد في محطة الإطفاء بالمدينة، التي تضررت بشدة وحسب حصيلة مؤقتة تسببت الفيضانات بمقتل 31 شخصا.

ولا يزال 70 آخرون "مفقودين أو لا يمكن الوصول إليهم" وفق مركز الأزمات، وهو رقم انخفض خلال اليومين الماضيين مع إصلاح شبكات الهاتف.

أما في ألمانيا، فسجلت 165 وفاة معظمها في ولايتي راينلاند غرب البلاد، وفق حصيلة مؤقتة. ولا يزال نحو 170 شخصا في عداد المفقودين.

وفي شرق بلجيكا، سجلت منطقة وادي فيسدري، أحد روافد نهر الميز الفائض تحت تأثير الأمطار الغزيرة وتشبع السد، ما لا يقل عن نصف إجمالي الضحايا وفق ما أعلن مسؤولون محليون.

ومن المقرر أن يلتقي الملك ورئيس الوزراء مع رجال الإنقاذ والمتضررين في فيرفييه، قبل إطلاق صفارات الإنذار في الثكنات في تمام الظهر (العاشرة صباحا بتوقيت غرنيتش).

وبالإضافة إلى دقيقة صمت عند الساعة منتصف النهار ودقيقة، يشمل التكريم أيضاً تنكيس الأعلام على المباني الرسمية. وقد نكست في بروكسل الأعلام الأوروبية صباح الثلاثاء أمام مقر المفوضية.

توقف المترو والحافلات لدقيقة

في العاصمة البلجيكية، ستتوقف الحافلات ومترو الأنفاق والترام لمدة دقيقة.

وانحسرت المياه تدريجياً اعتباراً من الجمعة من المناطق التي غمرتها الفيضانات. وذكر مركز الأزمات أن "الوضع استقر" ويمكن الوصول إلى المناطق المنكوبة.

تكشفت إثر ذلك المنازل المدمرة والسيارات المكدسة والجذوع والقمامة المتراكمة على الجسور، في مشاهد وصفها رئيس الوزراء بأنها "لا تصدق".

وكتب الزعيم الليبرالي الفلمنكي في رسالة مفتوحة إلى الضحايا ورجال الإنقاذ نشر نصّها الثلاثاء أن "هذه المشاهد علقت في ذهني (...) يمكنكم الاعتماد علينا لمساعدتكم".

وعلى غرار ميركل في ألمانيا، زار ألكسندر دي كرو الضحايا في نهاية الأسبوع الماضي.

وأعلن المسؤول الجمعة أن هذه الفيضانات "لم يسبق لها مثيل في بلادنا" معلناً يوم حداد عشية العيد الوطني في الـ 21 تموز/يوليو الذي سيحتفل به بشكل محدود.

وألغيت عروض الألعاب النارية في بروكسل ومدينة نامور عاصمة إقليم والونيا.

وهذه المرة الأولى التي تشهد فيها بلجيكا حداداً وطنياً منذ عام 2016، حين صدر مرسوم حداد لثلاثة أيام بعد الهجمات الجهادية التي خلفت 32 قتيلا وأكثر من 340 جريحا في بروكسل.

بالإضافة إلى الكوارث الكبرى، يمكن أيضا إعلان حداد ليوم واحد أو أكثر في أنحاء المملكة إثر وفاة شخصيات مهمة وأفراد من العائلة المالكة.

وطالت الفيضانات العاتية الأسبوع الماضي لكسمبورغ وهولندا أيضاً، دون أن تتسبب في أي وفيات هناك. وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته إن الطقس السيئ هو "بلا شكّ" من تداعيات التغير المناخي.

المصادر الإضافية • أ ف ب