عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيطاليا تتبنى التصريح الصحي كشرط لدخول المطاعم والحانات والصالات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
إيطاليون وأجانب يسيرون في ساحة نافورة تريفي وسط العاصمة روما
إيطاليون وأجانب يسيرون في ساحة نافورة تريفي وسط العاصمة روما   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أعلنت الحكومة الإيطالية أن إبراز تصريح المرور الصحي، وهي البطاقة الصحية الخاصة بـ"كوفيد-19"، سيكون شرطاً للدخول إلى بعض الأماكن في البلاد، من ضمنها الحانات والمطاعم، وذلك اعتباراً من السادس من شهر آب/أغسطس المقبل.

وتصريح المرور الصحي، الذي يُطلقُ عليه أيضاً في إيطاليا "الممر الأخضر"،هو وثيقة تفيد بأن حاملها قد تلقى جرعة واحدة على الأقل من اللقاح المضاد لـ"كوفيد-19"، أو أنه تعافى تماماً من المرض، أو أنه أجرى في الـ48 ساعة الأخيرة اختباراً للإصابة وكانت نتيجته سلبية، علماً أنه يشترط حالياً إبراز هذا التصريح قبل الدخول إلى حفلات الزفاف ودور رعاية المسنين.

ووفقاً لقرار الحكومة، فإن إبراز تصريح الدخول الصحي، سيكون إلزامياً للدخول إلى حمامات السباحة والملاعب والصالات الرياضية والفعّاليات الرياضية والحفلات الموسيقية والمعارض، والمقرات الثقافية، بما في ذلك المتاحف ودور السينما والمسارح، أما النوادي الليلة فلن يشملها القرار، ذلك لأنها ستبقى مغلقة في الوقت الراهن.

وعقبَ اجتماعٍٍ مجلس الوزراء يوم أمس الخميس، قال رئيس الحكومة ماريو دراجي: إن "البطاقة الصحية الخاصة بـ"كوفيد-19" هي أداة تتيح للإيطاليين مواصلة القيام بأعمالهم وأنشطتهم مع ضمان عدم الاختلاط مع أشخاص مصابين بالفيروس".

وشدد دراجي على أن "الممر الأخضر ليس أمراً تعسفياً، بل إنه شرط لإبقاء النشاط الاقتصادي مستمراً"، على حد تعبيره.

وأثار القرار حالة من الجدل في الأوساط السياسية بإيطالية، حيث حذر زعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف، ماثيو سالفيني، من "القرارات القاسية والإرتجابية وغير المحسوبة التي تحول دون ممارسة غالبية الإيطاليين لحقهم في العمل والتنقل بحرية" على حد وصفه.

ويجدر بالذكر أن وزارة الصحة الإيطالية، أعلنت يوم أمس تسجيل 15 حالة وفاة، و5 آلاف و57 إصابة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية، وبذلك ارتفع إجمالي الوفيات المرتبطة بـ"كوفيد-19" المسجلة في البلاد منذ ظهور الوباء إلى 127 ألفا و920 حالة، فيما بلغ العدد التراكمي للإصابات المسجلة خلال تلك الفترة 4 ملايين و302 ألفا و393 إصابة، وفقاً للمصدر المذكور.

المصادر الإضافية • أ ب