عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اليونسكو تُصنف مدن المياه الكبيرة في أوروبا ضمن التراث العالمي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
يقف الزوار على متن قارب أثناء رحلتهم إلى منارة "كوردوان" قبالة ساحل لو فيردون سور مير، جنوب غرب فرنسا، 10 يونيو 2021
يقف الزوار على متن قارب أثناء رحلتهم إلى منارة "كوردوان" قبالة ساحل لو فيردون سور مير، جنوب غرب فرنسا، 10 يونيو 2021   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

انضمّت "مدن المياه الكبيرة في أوروبا" التي شكّلت مركز الأنشطة القائمة على الانتفاع من المياه الحرارية الرائجة جدّا بين القرنين الثامن عشر والعشرين، إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وكانت سبعة بلدان قد قدّمت طلبا مشتركا لهذه المدن البالغ عددها إحدى عشرة، وهي باد إمس وبادن بادن وباد كيسينغن (ألمانيا) وبادن باي فين (النمسا) وسبا (بلجيكا) وفيشي (فرنسا) ومونيكاتني تيرميه (إيطاليا) وباث (بريطانيا) وفرانزينسباد وكارلوفي فاري وماريانسكيه لازنيه (تشيكيا).

وأقرّت لجنة التراث العالمي بالقيمة العالمية البارزة لهذه المدن "التي، بالرغم من اختلافها، تمحور نموّها على منابع مياه معدنية شكّلت جوهر نموذج تخطيط مكاني مخصّص لأغراض علاجية وترفيهية واجتماعية".

وأضفت هذه المياه الحرارية طابعا خاصا على هذه المدن، مع إقران الأنشطة العلاجية بتلك الترفيهية في بيئة مؤلّفة من متنزهات حضرية ومسارات محبّبة لرواد منتجعات الاستجمام، فضلا عن مسارح وصالات حفلات على سبيل التعداد لا الحصر.

وقد شكّلت "مركزا بارزا للتلاقح الفكري الإبداعي الذي أثّر على تطوير الطبّ وأنشطة استجمامية وترفيهية".

وجاء في البيان المعتمد السبت خلال جلسة نقلت مباشرة أن "مدن المياه الكبيرة في أوروبا تشكّل شهادة استثنائية على ظاهرة الأنشطة المرتبطة بالمياه الحرارية في أوروبا التي تعود جذورها إلى التاريخ القديم والتي بلغت ذروتها بين العام 1700 وثلاثينات القرن الماضي".

viber

وتلتئم لجنة التراث العالمي لليونسكو في دورتها السنوية عبر الإنترنت حتّى 31 تموز/يوليو برئاسة تيان شوجون من فوتشو (الصين)، وهو نائب الوزير الصيني للتعليم ورئيس اللجنة الوطنية الصينية في اليونسكو.

المصادر الإضافية • أ ف ب