عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"أمل الصغيرة" دمية تجسد طفلة سورية لاجئة تبدأ رحلة عبر أوروبا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
دمية "اللاجئة السورية" تصل غازي عنتاب بعد أن قطعت 5 آلاف ميل حول العالم
دمية "اللاجئة السورية" تصل غازي عنتاب بعد أن قطعت 5 آلاف ميل حول العالم   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

في غازي عنتاب التركية تجوب "أمل الصغيرة" الشوارع وتجذب انتباه المارة.

أمل هي دمية بطول 12 قدماً، تجسد فتاة سورية لاجئة تبلغ من العمر 9 سنوات.

هذه الجولة في شوارع المدينة التركية هي نقطة انطلاق لرحلة أطول عابرة للقارة، يأمل منظموها أن تلفت النظر وتزيد من الوعي بأزمة اللاجئين والنازحين خاصة من الأطفال حول العالم.

ستقطع "أمل الصغيرة" 5000 ميل عبر ثمانية بلدان، وتشكل الدمية محور مشروع فني يسمى "The Walk".

يقول صانع المشروع ومنتجه ديفيد لان إن الهدف من الرحلة هو سرد "قصة": "من خلال سرد القصة، نريد تركيز الانتباه على مئات وآلاف من القصص لأفراد لم يختر أي منهم القيام بالرحلات التي قاموا بها. لكنهم خشيوا على حياتهم وحياة أسرهم".

بدأت الدمية رحلتها مساء الثلاثاء في مدينة غازي عنتاب الحدودية جنوب تركيا، وهي في طريقها إلى مدينة مانشستر الإنجليزية.

من المتوقع أن تعبر تركيا واليونان وإيطاليا وفرنسا وسويسرا وألمانيا وبلجيكا قبل أن تصل إلى وجهتها النهائية في المملكة المتحدة.

يقول المنظمون إن الرحلة عبر أوروبا كانت مصممة لمحاكاة أحد الطرق العديدة التي يسلكها المهاجرون كل عام، برا وبحرا.

سيرافق أمل الصغيرة أربعة من محرّكي الدمى.

يقوم اثنين من محركي الدمى بتحريك الذراعين، ويدعم آخر جذعها، أما الرابع فيوجد داخلها ويمشي على ركائز متينة.

يقول لان إن العديد من محركي الدمى هم من اللاجئين أنفسهم:"أحدهم من إريتريا، وآخر من سوريا، قامت عائلته برحلة طويلة عبر وأوروبا.. مع الوقت انضم المزيد والمزيد من الناس إلينا، وهكذا نمت الفكرة. يجري الآن التحضير لأكثر من 100 للترحيب بالدمية، كان أولها في غازي عنتاب".

المصادر الإضافية • أ ب