عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

معدل البطالة في إسبانيا يسجل تراجعا في الفصل الثاني من العام

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
ميدان سول في مدريد، إسبانيا، الخميس 8 يوليو 2021.
ميدان سول في مدريد، إسبانيا، الخميس 8 يوليو 2021.   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

سجلت البطالة في إسبانيا تراجعا في معدل بطالة في الفصل الثاني من العام بلغ 15,26% من القوة العاملة مقابل 15,9% في الفصل الأول، في مؤشر على تعافٍ تدريجي لاقتصاد البلاد التي كانت من الدول الأكثر تضررا جراء أزمة وباء كوفيد-19.

وذكر المعهد الوطني للإحصاء أن عدد العاطلين عن العمل تراجع حوالى 110 آلاف شخص، ليبلغ العدد الإجمالي 3,54 مليوناً.

لا يأخذ هذا التعداد في الاعتبار عدد الأشخاص في البطالة الجزئية الذي بلغ حوالى 450 ألفاً أواخر حزيران/يونيو، بحسب وزارة الأمن الاجتماعي.

إلا أن عدد العاطلين عن العمل لا يزال أكبر بكثير من ذلك المسجل في الفصل الثاني من العام 2020، مع قرابة 176 ألف شخص إضافي.

وارتفع عدد الاشخاص الذين لديهم وظيفة في كافة القطاعات خصوصا في قطاع الخدمات، إذ إن السياحة والفنادق والمطاعم شهدت زيادة في نشاطها منذ شهر أيار/مايو بعدما تضررت كثيراً جراء الأزمة.

يسجل التوظيف تحسنا خصوصا في المناطق الموجهة أكثر نحو السياحة، وهي الأندلس وجزر البليار ومنطقة فالنسيا.

وقالت وزيرة الاقتصاد ناديا كالفينيو هذا الأسبوع إن الاقتصاد يشهد "تطورا إيجابيا منتصف آذار/مارس". وأضافت أن "كل شيء يشير إلى تعافٍ قوي في النصف الثاني" من العام.

يأتي ذلك بالرغم من أن إسبانيا تشهد حاليا موجة ثانية من الإصابات بكوفيد-19 دفعت دولا أوروبية عدة إلى تحذير مواطنيها من السفر إلى هذا البلد، في وقت تشكل السياحة أحد الركائز الأساسية في الاقتصاد الإسباني.

وتتوقع مدريد أن يبلغ معدل البطالة 15,2% عام 2021 وتأمل في تخفيضه إلى 14,1% في 2022.

عام 2020، أدت أزمة الوباء إلى خسارة أكثر من نصف مليون وظيفة في إسبانيا، خصوصاً في قطاع السياحة والفنادق والمطاعم.