عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قتيلان في هجوم على ناقلة نفط في بحر العرب ومسؤول إسرائيلي يتهم طهران

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
ناقلة نفطية قبالة الشواطئ الإندونيسية (أرشيف)
ناقلة نفطية قبالة الشواطئ الإندونيسية (أرشيف)   -   حقوق النشر  Kanaka/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعلن شركة "زودياك ماريتايم" المشغلة لناقلة النفط التي تعرضت لهجوم أسفر عن مقتل شخصين قبالة سواحل سلطنة عمان، تبحر حالياً تحت سيطرة طاقمها وبمواكبة البحرية الأميركية.

وقالت الشركة التي تتخذ في لندن مقرا لها ويملكها ويديرها رجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفر "يمكننا الآن أن نؤكد أن (ناقلة النفط) ام/تي ميرسر ستريت تبحر تحت سيطرة الطاقم بقوتها الخاصة بسرعة 14 عقدة (25 كلم في الساعة) إلى مكان آمن مع مواكبة بحرية أميركية".

وقُتل اثنان من طاقم الناقلة في هجوم تعرضت له قبالة سواحل سلطنة عمان الخميس، كما أعلنت الشركة المشغلة للسفينة الجمعة.

وقال مسؤول إسرائيلي إن طهران "تزرع العنف والدمار"، واعتبر أن الجمهورية الإسلامية "تشكّل مشكلة ليس فقط لإسرائيل بل للعالم بأسره. سلوكها يشكل تهديدا لحرية الملاحة وللتجارة العالمية".

ولم يستبعد خبراء أمنيون أن يكون لإيران علاقة بالهجوم الذي وقع الخميس في منطقة استراتيجية تمّ فيها استهداف سفن إسرائيلية سابقاً.

وفي الولايات المتحدة لزمت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن الحذر في التعليق، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جالينا بورتر "نراقب الوضع عن كثب. ... نحن ننسق مع شركائنا الخارجيين من أجل الوقوف على الوقائع".

الهجوم

في تغريدة على تويتر، كتبت شركة "زودياك ماريتيم" التي تتخذ من لندن مقراً لها "علمنا ببالغ الأسى أن الحادث الذي وقع على متن (الناقلة) إم/تي ميرسر ستريت أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الطاقم هما روماني وبريطاني".

وذكر موقع "عمليات التجارة البحرية للمملكة المتحدة" (يو كيه إم تي أو)، وهو وكالة لمكافحة القرصنة تابعة للبحرية الملكية، أنه أبلغ عن الهجوم الخميس عند الساعة 18.00 بتوقيت غرينتش فيما كانت ناقلة النفط التي يملكها ياباني تبحر على بعد حوالى 152 ميلاً بحرياً (280 كيلومتراً) من سواحل سلطنة عمان.

وأوضحت الشركة المشغلة للناقلة "ما زال همنا الأول سلامة جميع من كانوا على متن السفينة والمتأثرين بالحادث" مضيفة أن التحقيق جار لمعرفة ملابسات الوقائع.

كذلك، لفت ناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية إلى أن مقرها في المنطقة "يحقق حالياً".

وكانت تغريدة سابقة أكدت "شبهات بالقرصنة" على متن "إم/تي ميرسر ستريت"، غير أن الوكالة الأمنية نفت ذلك اليوم.

وجاء في التغريدة "وقت وقوع الحادث، كانت السفينة في شمال المحيط الهندي مبحرة من دار السلام" في تنزانيا "إلى الفجيرة" (الإمارات العربية المتحدة) "من دون أي شحنة على متنها".

ويحتل إيال عوفر المرتبة 197 على لائحة فوربس لأكبر أثرياء العالم وتقدر ثروته بنحو 11.3 مليار دولار.

المصادر الإضافية • وكالات