عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مركبة الفضاء "ستارلاينر" المصنوعة من قِبل "بوينغ" تتأخر في رحلتها مجددا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عرض عن قرب للمركبة الفضائية  "ستارلاينر CST-100" أثناء انطلاقها من منشأة بوينغ التجارية للشحن في مركز كينيدي للفضاء في كيب كانافيرال، فلوريدا، 17 يوليو 2021
عرض عن قرب للمركبة الفضائية "ستارلاينر CST-100" أثناء انطلاقها من منشأة بوينغ التجارية للشحن في مركز كينيدي للفضاء في كيب كانافيرال، فلوريدا، 17 يوليو 2021   -   حقوق النشر  GREGG NEWTON/AFP
حجم النص Aa Aa

قد تواجه كبسولة الفضاء "ستارلاينر" من صنع "بوينغ" التي تكبّلها بعض الصعوبات تأخيرا إضافيا، بعدما أعلنت الشركة أنها تعمل على حلّ مشاكل مرتبطة بصمّامات الأكسدة في نظام الدفع.

وكانت عملية الإطلاق الأخيرة للمركبة إلى محطة الفضاء الدولية المبرمجة في الرابع من آب/أغسطس ألغيت بسبب مشاكل في نظام الدفع وليس من المعلوم بعد متى ستُجرى الرحلة التجريبية المقبلة.

وقال جون فولمر نائب الرئيس ومدير برنامج "ستارلاينر" إنه "خلال اليومين الأخيرين، كرّس فريقنا وقته للتحقّق من الصمّامات المعنية وتجربتها، من دون أن نواجه ضغط موعد جديد للإطلاق".

وأوضحت الشركة في بيان أنها ستعلن عن موعد الإطلاق الجديد عندما تصبح المركبة جاهزة.

وهذه الحادثة هي أحدث انتكاسة تتعرّض لها "بوينغ" من إبرام عقد مع وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) لنقل الروّاد إلى مدار الأرض المنخفض.

وكانت ناسا التي أوقفت برنامجها للرحلات الفضائية المكوكية سنة 2011 قد استعانت بخدمات "بوينغ" و"سبايس اكس" كي لا تضطر إلى الاتّكال على الصواريخ الروسية للوصول إلى محطة الفضاء الدولية.

غير أن "بوينغ" تأخّرت في هذا المجال. فخلال مهمة تجريبية أولى في كانون الأول/ديسمبر 2019، لم تنجح كبسولتها في الالتحام بمحطة الفضاء الدولية وعادت قبل الموعد المحدّد لعودتها، الأمر الذي شكّل ضربة قاسية لعملاق الملاحة الجوّية الفضائية.

وأعدّت ناسا سلسلة من التوصيات للشركة تتعلّق خصوصا بالبرمجيات المستخدمة على متن المركبة التي كانت وراء المشكلة الأساسية خلال تلك الرحلة التجريبية.

viber

أما "سبايس اكس" فأحرزت تقدّما من جهتها ونقلت عشرة رواد إلى المحطة في مركبتها "كرو دراغون".

المصادر الإضافية • أ ف ب