المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لسبب غير معلوم .. مواقع طالبان بلغاتها الخمسة تختفي من الإنترنت

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع وكالات
لم يتضح بعد ما إذا كان اختفاء تلك المواقع يرجع إلى خطأ فني أم أمر آخر
لم يتضح بعد ما إذا كان اختفاء تلك المواقع يرجع إلى خطأ فني أم أمر آخر   -   حقوق النشر  AP Photo

اختفت المواقع الرسمية الإلكترونية لحركة طالبان على ما يبدو من على شبكة الإنترنت في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة.

ولم يتضح بعد ما إذا كان اختفاء تلك المواقع يرجع إلى خطأ فني أم أمر آخر.

وتدير طالبان مواقع منفصلة بخمس لغات هي الباشتو والعربية والأوردو والدرية والإنجليزية. وبدا من غير الممكن الوصول للمواقع الخمسة يوم الجمعة.

كانت صحيفة واشنطن بوست أول من نشر نبأ اختفاء تلك المواقع.

يوم الجمعة أيضًا، أزالت خدمة الرسائل المشفرة الشهيرة واتس آب WhatsApp عددًا من مجموعات طالبان، وفقًا لريتا كاتز، مديرة SITE Intelligence Group، التي تتعقب التطرف عبر الإنترنت.

قد يكون اختفاء المواقع مؤقتًا فقط حيث تؤمن طالبان ترتيبات استضافة جديدة. لكن ما تردد عن إزالة مجموعات واتس آب جاء في أعقاب حظر فيسبوك، الشركة الأم للخدمة، حسابات طالبان يوم الثلاثاء بعد سقوط الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة في يد طالبان.

ولم تؤكد دانييل مايستر المتحدثة باسم واتساب الإزالة لكنها أحالت وكالة أسوشيتد برس إلى بيان أصدرته الشركة في وقت سابق من هذا الأسبوع قائلة إنها "ملزمة بالالتزام بقوانين العقوبات الأمريكية. ويشمل ذلك حظر الحسابات التي يبدو أنها تمثل نفسها على أنها حسابات رسمية لطالبان ".

قالت كاتز عبر البريد الإلكتروني إنها تأمل أن تكون إزالة مواقع طالبان مجرد خطوة أولى لتقليص وجودها على الإنترنت، وأضافت: "على عكس طالبان قبل 20 عاما، طالبان اليوم تتمتع بذكاء إعلامي كبير، وبنيتها التحتية على الإنترنت "تلهم وتعبئ" القاعدة والفصائل الإسلامية المتطرفة الأخرى... يتعين على شركات التكنولوجيا أن تفعل ما في وسعها للتغلب على هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن، حيث إن وجود المجموعة على الإنترنت يؤجج حركة جهادية جديدة في جميع أنحاء العالم".

ولم يحذف موقع تويتر حسابات طالبان، ولدى المتحدث باسم الجماعة ذبيح الله مجاهد أكثر من 300 ألف متابع هناك. وأشارت الشركة يوم الثلاثاء إلى أنه ما دامت مثل هذه الحسابات تراعي قواعدها - بما في ذلك عدم التحريض على العنف أو تمجيده - فسوف تظل كما هي.

مثل فيسبوك يعتبر موقع يوتيوب التابع لغوغل حركة طالبان منظمة إرهابية ويمنعها من إدارة الحسابات.

طالبان ليست مدرجة على القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية، لكن الولايات المتحدة فرضت عليها عقوبات.