المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تتهم واشنطن بـ"فرض" أفغان فارين من طالبان على حلفاء موسكو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اجتماع مع أعضاء حزب روسيا الموحدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، روسيا، الأحد 22 أغسطس 2021.
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اجتماع مع أعضاء حزب روسيا الموحدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، روسيا، الأحد 22 أغسطس 2021.   -   حقوق النشر  Mikhail Voskresensky/Sputnik

رأى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الثلاثاء أن القوات الأمريكية "تفرض" أفغانا فارين من طالبان على دول آسيا الوسطى المجاورة حليفة موسكو.

وخلال زيارة إلى المجر، قال لافروف إن الولايات المتحدة تسعى إلى إقناع "العديد من دول آسيا الوسطى" باستقبال أفغان عملوا سابقا مع القوات الأمريكية في الدولة التي باتت تسيطر عليها حركة طالبان.

وقال إن واشنطن تقول لتلك الدول إن الأفغان سيبقون على أراضيها لفترة موقتة.

وأضاف لافروف في مؤتمر صحافي مع نظيره المجري في بودابست "يقولون إنها (الإقامة) ستكون لأشهر قليلة لأنهم بحاجة للوقت لإصدار التأشيرات لهم".

وتابع "الأفغان الذين عملوا مع القوات الأمريكية خضعوا على الأرجح لتدقيق أمني صارم. لماذا تحتاجون إلى شهرين آخرين لمنح هؤلاء الناس تأشيرة؟"، متهما الولايات المتحدة بعدم احترام دول آسيا الوسطى.

وبعد سيطرة طالبان، عبر نحو 1500 أفغاني إلى أوزبكستان المجاورة حيث يقيمون في خيم على مقربة من الحدود وفق السفارة الأفغانية في طشقند.

وتأتي تعليقات لافروف بعدما انتقد الرئيس فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي دولا غربية تحاول وضع لاجئين أفغان في دول آسيا الوسطى "قبل الحصول على تأشيرات دخول للولايات المتحدة أو دول أخرى".

وحذر بوتين من تدفق لاجئين من أفغانستان واحتمال تسلل مقاتلين إلى روسيا بذريعة طلب لجوء.

وللعديد من الجمهوريات السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى حدود مع كل من أفغانستان وروسيا، ما يسمح لمقاتلين مفترضين بالوصول إلى اراضيها، حسبما أبلغ مسؤولون الأحد.

وعبرت موسكو عن تفاؤل حذر بإزاء القيادة الجديدة في كابول.

وقال الكرملين الثلاثاء إنه "يراقب من كثب الخلافات" بشأن مسألة تمديد مهلة 31 آب/أغسطس لاستكمال سحب القوات الأمريكية من أفغانستان.