عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حركة طالبان تناضل لكسب ثقة الأفغان والمجتمع الدولي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal
euronews_icons_loading
شيعة في أفغانستان يحتفلون بيوم عاشوراء أمام عناصر حركة طالبان
شيعة في أفغانستان يحتفلون بيوم عاشوراء أمام عناصر حركة طالبان   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أحيى الشيعة الأفغان عاشوراء تحت أعين مسلحي طالبان. وتعتبر عاشوراء واحدة من أهم فترات العام للمسلمين الشيعة - يعتبرها كثير من السنة المتشددين الزنادقة ، مثل طالبان. الصور والأصوات

يحيي الشيعة الأفغان ذكرى عاشوراء في ضريح كارتي ساخي في كابول حيث وقعت العديد من الهجمات السابقة على المسلمين الشيعة، بعيد أيام من سيطرة طالبان على أفغانستان. عاشوراء هي واحدة من أهم فترات السنة للمسلمين الشيعة.

أقام مقاتلو طالبان نقاط تفتيش حول مطار كابول الخميس وسط مخاوف من أنهم منعوا الأفغان من الوصول إلى رحلات الإجلاء، مع مطالبة الولايات المتحدة بمرور آمن. وحاول عشرات الآلاف الفرار من أفغانستان منذ أن اجتاح متشددون إسلاميون العاصمة يوم الأحد، في استكمال هزيمة مذهلة للقوات الحكومية وإنهاء عقدين من الحرب.

استبعاد فكرة الانتقام

وتعهد قادة طالبان في الأيام الأخيرة بعدم السعي للانتقام من خصومهم حيث يسعون لإظهار صورة من "التسامح". وسعوا لتصوير السلطة السياسية المتنامية مع عودة المؤسس المشارك لطالبان الملا عبد الغني بردار من المنفى، والتقت شخصيات بارزة أخرى بالرئيس السابق حامد كرزاي.

لكن الولايات المتحدة قالت الأربعاء إن طالبان تراجعت عن تعهداتها بالسماح للأفغان الذين عملوا مع الولايات المتحدة وحلفائها بالخروج من البلاد. وقالت نائبة وزير الخارجية ويندي شيرمان للصحفيين "لقد رأينا تقارير تفيد بأن طالبان، خلافا لبياناتهم العلنية والتزاماتهم تجاه حكومتنا، تمنع الأفغان الذين يرغبون في مغادرة البلاد من الوصول إلى المطار".

"نتوقع منهم السماح لجميع المواطنين الأمريكيين وجميع مواطني الدول الثالثة وجميع الأفغان الذين يرغبون في المغادرة بالقيام بذلك بأمان ودون مضايقات."

أسوأ من الموت

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد الثلاثاء ان النظام الجديد سيكون "مختلفا ايجابيا" عن الفترة 1996-2001. لكن لا تزال حركة طالبان تثير الكثير من التساؤلات حيث تبقى النساء إلى حد كبير بعيدا عن الشوارع، ويقول الصحفيون وأولئك الذين عملوا مع الحكومات والمنظمات الغربية إنهم مرعوبون.

إن ذكريات النظام الوحشي للمسلحين 1996-2001 والتمرد المستمر منذ ما يقرب من عقدين والذي أسفر عن مقتل عشرات الآلاف محفور في أذهان الأفغان، وخاصة النساء والأقليات الدينية.

كان حكمهم آنذاك سيئ السمعة بسبب التفسير الصارم للدين حيث ظهر الموت بالرجم ومنع الفتيات من الذهاب إلى المدرسة والنساء من العمل وتحريم خروج المرأة دون ولي. وقد قادت الولايات المتحدة في نهاية المطاف حربا في أفغانستان للإطاحة بطالبان لأنها استمرت في توفير ملاذ للقاعدة بعد هجمات الـ 11 سبتمبر-أيلول.

وصرح رجل يبلغ من العمر 30 عاما كان يعمل في منظمة غير حكومية أجنبية وحاول الوصول إلى مطار كابول الأربعاء، لكنه فشل في الوصول لمطار كابول، "أنا مستميت من أجل المغادرة ولدي ذكريات سيئة عن نظامهم".

مقتل عدة أشخاص

تشير تقارير غير مؤكدة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى مقتل عدة أشخاص بينما تكافح القوات الأمريكية وطالبان لاحتواء الحشود اليائسة من الأشخاص الذين يحاولون الصعود على متن رحلات جوية من كابول.

قال رجل كان يعمل حتى وقت قريب مع منظمة غير حكومية أجنبية: "ذهبت للمطار مع أطفالي وعائلتي، كان طالبان والأمريكيون يطلقون النار". وأضاف "رغم ذلك (إطلاق النار) كان الناس يتحركون للأمام فقط لأنهم يعرفون أن الوضع أسوأ من الموت الذي ينتظرهم خارج المطار".

وأشارت الولايات المتحدة إلى أنها نقلت جوا ما يقرب من 5000 مواطن أمريكي وأفغاني، بينما نظمت فرنسا وبريطانيا ودول أخرى رحلات إجلاء.

واجهوا طالبان

بينما قوبل استيلاء طالبان بمقاومة قليلة، بدأت تظهر الآن بوادر التحدي. ففي مقال رأي نُشر في صحيفة واشنطن بوست، قال نجل أشهر المقاتلين الأفغان المناهضين لطالبان إن لديه القوات اللازمة لشن مقاومة فعالة، لكنه دعا الولايات المتحدة إلى تزويد ميليشياته بالأسلحة والذخيرة.

وقال أحمد مسعود: "أكتب اليوم من وادي بانشير، وأنا مستعد لأن أسير على خطى والدي، مع المجاهدين المقاتلين المستعدين لمواجهة طالبان مرة أخرى"، مضيفا أن "أمريكا لا تزال ترسانة كبيرة للديمقراطية" من خلال دعم مقاتليه.

ومن موسكو، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الخميس، إن مقاومة طالبان تتشكل في أفغانستان بقيادة نائب الرئيس عمرو الله صالح ومسعود.

وقال لافروف للصحفيين "طالبان لا تسيطر على كامل أراضي أفغانستان".

على الجبهة السياسية، واصلت طالبان التوجه نحو تشكيل حكومة، حيث اجتمعت مع شخصيات أفغانية بارزة من العقدين الماضيين. وقالت الحركة على تويتر إن مفاوض طالبان أنس حقاني التقى بحميد كرزاي أول زعيم مدعوم من الغرب لأفغانستان بعد الإطاحة بطالبان عام 2001 وعبد الله عبد الله الذي قاد مجلس السلام الحكومي.

محاولات لكسب الثقة

بالابتسام والتلويح للصحفيين، والتقاط صور سيلفي في الشوارع وحتى الجلوس لإجراء مقابلة تلفزيونية مع صحفية، يبدو أن طالبان أطلقت حملة علاقات عامة، لإخبار الأفغان والعالم بأن الحياة تحت حكمهم ستكون مختلفة هذه المرة، فذكريات النظام الوحشي للمسلحين 1996-2001 والتمرد المستمر منذ ما يقرب من عقدين والذي أسفر عن مقتل عشرات الآلاف محفور في أذهان الأفغان، وخاصة النساء والأقليات الدينية.

بماذا تعد طالبان؟

قال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان منذ فترة طويلة في أول مؤتمر صحفي عقده يوم الثلاثاء لإطلاع وسائل الإعلام "على الأيديولوجيا والمعتقدات، لا يوجد فرق". "لكن بناءً على الخبرة والنضج والبصيرة، لا شك أن هناك اختلافات كثيرة."

لقد تحدث عن عفو كامل عن الجميع وسيكون للمرأة حقوق، بما في ذلك التعليم والعمل، وستكون وسائل الإعلام مستقلة وحرة، وسيتم إنشاء حكومة شاملة في بلد تتعمق فيه الانقسامات العرقية والطائفية. وتعهد مقاتلو طالبان بعدم استخدام الأراضي الأفغانية ضد الدول الأخرى، وأنهم يريدون أن يكونوا جزءًا من المجتمع الدولي.

في واحدة من أكثر لفتاتهم إثارة للدهشة، أرسلوا ممثلين إلى احتفال بمناسبة عاشوراء، وهي واحدة من أهم فترات السنة للمسلمين الشيعة. وجميع الوعود تأتي مع تحذير: كل شيء يجب أن يتماشى مع مبادئ الإسلام، كما يفسرونها.

لماذا يتخوف الأفغان من طالبان؟

ما زال الأفغان يتذكرون المرة الأولى التي فرضت فيها طالبان "نسختها" المحافظة للغاية من الشريعة الإسلامية على البلاد حيث تم استبعاد النساء من الحياة العامة، ولم يكن بإمكان الفتيات الذهاب إلى المدرسة، وتم حظر الترفيه وفرضت عقوبات قاسية مثل الرجم حتى الموت بتهمة الزنا.

وقد أدينت طالبان دوليا لقتلها المدنيين، لا سيما الأقليات الدينية مثل المسلمين الشيعة، الذين ظلوا هدفا للتفجيرات القاتلة والقتل المستهدف حتى بعد الإطاحة بطالبان في عام 2001 لاستضافتهم أسامة بن لادن والقاعدة.

إلى حد كبير مثل الأسبوع الماضي، وعدت طالبان بعفو عام لخصومها عندما استولوا على كابول لأول مرة قبل 25 عامًا. وقال زعيمهم الملا عمر لسكان كابول في 25 سبتمبر-أيلول 1996: "نحن لا نؤمن بأي نوع من الانتقام". وبعد يومين، أطلقت طالبان النار على الرئيس السابق محمد نجيب الله، وسحبت جثته الملطخة بالدماء إلى الخارج وعلقت على عمود.

وبينما تحاول الجماعة إظهار وجه معتدل وجديد، ظهرت تقارير عن قيام مقاتليها بمضايقة الصحفيين وعدم السماح للنساء بدخول الجامعات في بعض أنحاء البلاد.

تم التستر على صور النساء أو تخريبها في واجهات المحلات حول كابول. ويقال إن منفذيها في المناطق الريفية بأفغانستان والمدن الصغيرة ما زالوا يمارسون أعمالا وحشية على الناس.

قبل أكثر من أسبوع بقليل من الاستيلاء على كابول، أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن مقتل رئيس المركز الإعلامي الحكومي، وهو المكان نفسه الذي تحدث فيه المتحدث باسمهم عن الصحافة المستقلة يوم الثلاثاء.

وقالت باشتانا دوراني، التي تدير مؤسسة خيرية لتعليم المرأة في مدينة قندهار الجنوبية، للقناة الرابعة البريطانية في مقابلة: "لديهم علاقات عامة أفضل الآن ... يمكنهم التحدث باللغة الإنجليزية، ويمكنهم التحدث إلى وسائل الإعلام الدولية". وأضافت "ما يقولونه في المؤتمرات الصحفية وما يفعلونه على الأرض .. أمران مختلفان ... إنها حقيقة خطيرة أنهم لم يتغيروا، فهم نفس الأشخاص".

هل الأفغان والمجتمع الدولي يؤمنون بوعودهم الجديدة؟

ليس بعد، فعلى الرغم من حملة التأكيدات التي استمرت لأشهر، كان الأفغان المذعورين يحاولون المغادرة بأعداد كبيرة حتى قبل أن يسيطر المسلحون على العاصمة.

عندما دخل مقاتلو طالبان إلى كابول، كان الخوف واضحا، فقد هرع عشرات الآلاف بيأس إلى المطار على أمل الخروج على متن طائرة. وابتعدت النساء إلى حد كبير عن شوارع المدن بدافع الخوف. يقول الصحفيون وأولئك الذين عملوا مع الحكومات والمنظمات الغربية ولم يتمكنوا من المغادرة إنهم مرعوبون من انتقام طالبان.

ولم تكسبهم وعود طالبان أي اعتراف دبلوماسي حتى الآن، على الرغم من أنهم تلقوا إشارات إيجابية من روسيا والصين، ولديهم علاقات طويلة الأمد مع باكستان وإيران.

اقتصاد أفغاني هش

يقول محللون ومسؤولون إنه ليس هناك ما يضمن حصول طالبان على الأموال التي تحتاجها ما لم يقتنع المانحون الغربيون بأن الحقوق محمية وأن جماعات مثل القاعدة لم تعد تجد ملاذا لها في أفغانستان.

وقد كرر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يوم الأربعاء تحذيرات من حكومات أخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة: "سنحكم على هذا النظام على أساس الخيارات التي يتخذها وأفعاله وليس من خلال أقواله".

المصادر الإضافية • أ ف ب