المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البنك الدولي يعلق مساعداته لأفغانستان وبايدن متمسك بتاريخ استكمال الانسحاب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
صورة من قمر اصطناعي لعملية إجلاء في مطار كابول
صورة من قمر اصطناعي لعملية إجلاء في مطار كابول   -   حقوق النشر  Satellite image ©2021 Maxar Technologies via AP

برر الرئيس الأميركي جو بايدن قرار الانسحاب من كابول بـ"تزايد" خطر شنّ تنظيم الدولة الإسلامية هجمات ضدّ الجيش، وذلك خلال مؤتمر صحافي تمّ تأجيله نحو 4 ساعات.

البنك الدولي يعلق المساعدات

أعلن البنك الدولي الثلاثاء تعليق مساعداته إلى أفغانستان بعد سيطرة طالبان على السلطة في هذا البلد، مشيراً إلى أنّه يعمل على استكشاف سبل "مواصلة دعم الشعب الأفغاني".

وصرّحت متحدّثة باسم البنك الدولي لوكالة فرانس برس "لقد علّقنا تسديد (الدفعات) في إطار عملياتنا في أفغانستان، ونحن نراقب الأوضاع عن كثب ونجري تقييماً لها".

وأضافت "نحن قلقون جدّاً إزاء الأوضاع في أفغانستان وتداعياتها على آفاق تنمية البلاد، وخصوصاً بالنسبة للنساء".

خطة إذا "اقتضت الضرورة"

أبلغ الرئيس الأميركي، جو بايدن، قادة مجموعة السبع الثلاثاء أن "مهمة" الجيش الأميركي في أفغانستان "في طور الانتهاء" في 31 آب/أغسطس شرط أن تواصل طالبان تعاونها لتسهيل وصول من يرغبون في إجلائهم إلى مطار كابول، بحسب البيت الأبيض.

كذلك، طلب بايدن من البنتاغون وضع خطط طوارئ اذا "اقتضت الضرورة" إرجاء الانسحاب، وفق ما أوضحت المتحدثة باسمه جين ساكي في بيان.

إجلاء 4000 أميركي تقريباً

أعلن مسؤول كبير في الخارجية الأميركية الثلاثاء أن الولايات المتحدة أجلت منذ منتصف آب/أغسطس "أكثر من أربعة آلاف شخص يحملون جواز سفر أميركياً وأفراد عائلاتهم".

وقال المسؤول رافضاً كشف هويته "نواصل الاتصال بالأميركيين الذين كانوا مسجلين لدى السفارة في كابول لتحديد ما إذا كانوا لا يزالون موجودين في أفغانستان، ولتسهيل عملية إجلائهم إذا ارادوا المغادرة".

بايدن متمسك بموعد استكمال الانسحاب

أشارت وسائل إعلام أميركية إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن متمسك بتاريخ 31 آب/أغسطس لاستكمال الانسحاب الكامل للقوات الأميركية من أفغانستان، على ما ذكرت شبكتا "سي إن إن" و"فوكس نيوز" الثلاثاء نقلاً عن مسؤولين أميركيين.

واتخذ بايدن قراره بعد محادثات أجراها مع نظرائه في مجموعة السبع، في وقت حذرت حركة طالبان من تمديد مهلة 31 آب/أغسطس كموعد نهائي لاستكمال عمليات الإجلاء، بحسب المسؤولين الذين لم تكشف أسماؤهم.

"ممر آمن"

طلب قادة مجموعة السبع من طالبان "ضمان ممر آمن" للأفغان الراغبين في مغادرة البلد "حتى 31 آب/أغسطس وما بعد"، في "أول شرط" تضعه الدول السبع للحركة بعد سيطرتها على البلاد، وفق ما أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وقال جونسون عبر الشبكات التلفزيونية البريطانية إن "الشرط الأول الذي نضعه بصفتنا مجموعة السبع هو أن عليهم ضمان ممر آمن للراغبين في الرحيل حتى 31 آب/أغسطس وما بعد"، في ختام قمة عبر الإنترنت عقدها قادة الولايات المتحدة وكندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة واليابان.

"طالبان ستحاسب"

أعلن قادة مجموعة السبع أن طالبان ستحاسب على أفعالها على صعيد مكافحة الإرهاب و(حماية) حقوق الإنسان وخصوصا حقوق النساء"، في بيان صدر في ختام قمتهم عبر الإنترنت الثلاثاء.

وشدد القادة السبعة على أن أفغانستان "يجب ألا تعود أبدا ملاذا آمنا للإرهاب ومصدر هجمات إرهابية" على بلدان أخرى.

"ما دام ضرورياً"

وفي وقت سابق من اليوم، دعا رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، واشنطن إلى ضمان أمن مطار كابول "ما دام ذلك ضرورياً" بحسب ما أفادت به وكالة فرانس برس.

وكانت المتحدث بِاسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، قال سابقاً اليوم، إن الحركة لن تقبل بأي تمديد لعمليات الإجلاء من مطار كابول، مذكراً بأن مهلتها تنقضى في الحادي والثلاثين من آب/أغسطس الجاري.

كذلك ذكر المتحدث خلال مؤتمر صحافي أن مسؤولين في طالبان طالبوا الولايات المتحدة بالتوقف عن إجلاء "الخبراء الأفغان" مردفاً أنه لا توجد قائمة بأشخاص مستهدفين بالانتقام، قائلا "لقد نسينا كل شيء في الماضي".

وقال إن طالبان تريد إجلاء جميع الرعايا الأجانب بحلول الموعد النهائي في 31 أغسطس، مضيفًا أن الحركة "لا تؤيد" السماح للأفغان بالمغادرة. وحث ذبيح الله مجاهد المواطنين الأفغان على العودة إلى ديارهم، كما طلب من الولايات المتحدة عدم تشجيعهم على مغادرة البلاد.

كما طمأن السفارات الأجنبية على أمنها وسلامتها وحثها على عدم الإغلاق أو التوقف عن العمل.

وقال المتحدث باسم الحركة إن المدارس والجامعات والمدارس الدينية وكذلك المستشفيات والحكومات المحلية ومحطات التلفزيون والإذاعة، عادت كلها لتعمل مجددا.

viber

وطالب موظفات القطاع العام في أفغانستان ملازمة منازلهن إلى حين تحسن الوضع الأمني.