المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة العالمية تحذر من نفاد الإمدادات الصحية في أفغانستان بعد أسبوع

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
أفغان يسيرون على طول الأسوار عند وصولهم إلى باكستان عبر نقطة العبور الحدودية الباكستانية الأفغانية في شامان، 24 أغسطس 2021
أفغان يسيرون على طول الأسوار عند وصولهم إلى باكستان عبر نقطة العبور الحدودية الباكستانية الأفغانية في شامان، 24 أغسطس 2021   -   حقوق النشر  AFP

حذرت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء من احتمال نفاد الإمدادات الصحية في أفغانستان في غضون أسبوع، وذلك بعد 10 أيام على سيطرة حركة طالبان على العاصمة كابول.

وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط أحمد المنظري في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت الثلاثاء إن "منظمة الصحة العالمية لا تملك الآن من الإمدادات داخل البلد (أفغانستان) سوى ما يكفي لمدة أسبوع واحد فقط".

وأضاف أنه تم ارسال 70% من هذه الإمدادات إلى المرافق الصحية الاثنين.

وأوضح المنظري أن هناك أكثر من 500 طن متري من الأدوية والإمدادات في مستودع منظمة الصحة بدبي "وكان من المخطط تسليمها إلى أفغانستان هذا الأسبوع، ولكن مطار كابول لا يزال مغلقا أمام الرحلات التجارية".

والأحد، وجهت منظمة الصحة العالمية واليونيسيف نداء إلى المجتمع الدولي لـ"إنشاء جسر جوي إنساني قوي"، لإمداد أفغانستان بالمساعدات.

وتشهد أفغانستان، بحسب المنظري، ثالث أكبر عملية إغاثة إنسانية في العالم بسبب الحرب ويحتاج أكثر من نصف سكانها "إلى مساعدات إنسانية للبقاء على قيد الحياة. وتزداد هذه الاحتياجات يوميا".

وسيطر المتشدّدون الاسلاميون في 15 آب/اغسطس على العاصمة كابول من دون مقاومة تذكر، وذلك إثر هجوم مفاجئ شنّوه في أيار/مايو تزامناً مع بدء انسحاب القوات الأميركية وقوات حلف شمال الاطلسي.

لكنّ جيباً مقاوماً تشكّل في وادي بانشير شمال شرق كابول، عماده "جبهة المقاومة الوطنية" بقيادة أحمد مسعود، نجل القائد المعروف أحمد شاه مسعود الذي اغتاله تنظيم القاعدة في 2001، وأمر الله صالح نائب رئيس الحكومة السابق.

وأكّدت طالبان الاثنين أنها تحاصر قوات المقاومة في بانشير، لكنّها أعطت الأولوية للتفاوض.

ولا تزال آلاف العائلات الخائفة من عودة طالبان إلى السلطة محتشدة على أبواب مطار كابول أملا في الصعود على متن إحدى الرحلات التي خصصتها دول غربية لعمليات الإجلاء.

viber

وارتفع عدد الأشخاص الذين تم نقلهم من أفغانستان إلى 53 ألفا منذ تموز/يوليو بينهم 48 ألفا منذ تكثيف عمليات الاجلاء الجوي في 14 آب/اغسطس، عشية استيلاء طالبان على كابول.