عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بدو السعودية يتغلبون على الحرارة الشديدة بالعودة إلى نمط حياتهم التقليدي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
البدو السعوديون يعيشون نمط حياة تقليدي تحت حرارة شديدة.
البدو السعوديون يعيشون نمط حياة تقليدي تحت حرارة شديدة.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

على الرغم من درجات الحرارة التي تتجاوز الـ 48 درجة مئوية، إلا أن بدو قبيلة الشمري في صحراء النفود الكبير، في الجزء الشمالي من المملكة العربية السعودية ما زالوا يعيشون نمط الحياة الصحراوية التقليدية. فالقبيلة تقيم في الخيام وتتخذ من تربية الجمال مهنة لها مع الحفاظ على نفس طريقة الحياة لمواجهة الحرارة منذ عقود طويلة مضت.

يقول سعد الشمري، البالغ من العمر 75 عاما "من الصباح حتى الظهر أو قبل ذلك بقليل، حتى حوالي الساعة 11 صباحًا، نعمل خارج الخيمة تحت أشعة الشمس. ثم نعود إلى هذه الخيمة لأخذ قيلولة قصيرة. ثم بعد الظهر، من حوالي الساعة الرابعة مساء حتى غروب الشمس، نقوم بأعمالنا اليومية".

أما قريبه، منهل الشمري صاحب الـ 70 عامًا فيشرح قائل "موجة الحر لا تؤثر علينا. هذه أرضنا وبيتنا وطبيعتنا وهذا أسلوب حياتنا منذ سنوات عديدة."

هذه الحياة الصعبة استهوت العديد من أفراد القبيلة. فبعد تجربة مختلفة بعيداً عن صحراء النفود الكبير، عاد البعض منهم إلى أحضانها تماما كما فعل، نايف ، نجل سعد الشمري. يفسر نايف قراره بقوله "لقد جذبني أسلوب الحياة هذا كثيرًا لدرجة أنني تقاعدت مبكرًا من وظيفتي، قبل ست سنوات. هذا النوع من الحياة يحمل أسرارًا، وشرارة سحرية وطبيعة خاصة، إنه جذاب ورائع على الرغم من صعوبة الطقس".

ويتابع نايف "درجة الحرارة لا تقل عن 43 درجة مئوية في الصباح، وغالبا ما تتجاوز بداية من الساعة الثانية 48 أو 49 درجة مئوية، وأحيانًا 50 درجة مئوية. لكننا اعتدنا على ذلك، إنه أمر طبيعي بالنسبة لنا، ولا نتفاجأ به أو نشعر بالقلق حياله".

viber

صحراء النفود الكبير تقع في السعودية، وتعتبر أحد أقاليم نجد المشهورة في مناظرها الخلابة برمالها الذهبية في هضبة نجد وحتى الحدود الغربية للعراق والحدود الشرقية للأردن لتشترك من هناك مع صحراء الشام، تبلغ مساحتها 65 ألف كيلومتر مربع وتمثل 10 بالمئة من مجمل التجمعات الرملية في المملكة. يتراوح ارتفاعها ما بين 700 و1000 متر فوق مستوى سطح البحر، ويبلغ الامتداد من الشرق للغرب 300 كيلومتر، ومن الشمال للجنوب 90 كيلومترا.

المصادر الإضافية • أ ف ب