عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: جنيُ ثمار البوت.. شجرةٌ معمّرة لا تنمو إلا في جبال عُمان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
euronews_icons_loading
ثمار شجرة البوت العُمانية
ثمار شجرة البوت العُمانية   -   حقوق النشر  eurovision
حجم النص Aa Aa

شجرة البوت، شجرة معمّرة تنبت بأعلى قمم الجبال، ولا يلزمها رعاية، وتعتمد على مياه المطر فقط،وتتميز ثمارها بطعمٍ لذيذ يشبه إلى حد بعيد طعم التوت البري، وتنتشر هذه الشجرة في جبال الرستاق وجبل شمس والجبل الأخضر وسط سلطة عمان.

سكّان المناطق الجبلية، والذين يعملون في جني ثمار البوت، يواجهون صعوبات وتحديات جمّة خلال عملهم، فهم يسيرون مسافات طويلة ويتسلقون الجبال الشاهقة تحت وطأة لهيب شمس الصيف، ذلك أن هذه الفاكهة موسمية، ويبدأ جنيها في شهر تموز/يوليو ويستمر حتى نهاية شهر آب/ أغسطس.

وبعد جني ثمار البوت، يتمّ نقله إلى الأسواق المحلية الشعبية القريبة من المناطق الجبلية، حيث يباع الكيلوغرام الواحد من هذه الثمار بسعر يصل إلى ثمانية يوروهات، ويجدر بالذكر أن ثمرة البوت لونها أخضر وعندما تنضج يصبح لونها أسود.

ويقول أحد عمّال جني ثمار البوت: أن هذه "الشجرة معمرة، زرعها أجدادنا، وما زلنا نزرعها ونعتني بها. على الرغم من الصعوبات في جني ثمارها"، علماً أن هذه الشجرة تنمو فقط في سلطنة عمّان.

ويضيف العامل العُماني قائلاً: "نخرج في الصباح الباكر حوالي الساعة السادسة صباحا لجني ثمار هذه الشجرة، وننتهي بحلول الساعة الواحدة ظهراً ، ثم نذهب إلى الأسواق لبيع الفاكهة".

يذكر أن سلطنة عُمان معروفة أيضاً بشجرة اللبان التي تنمو طبيعيا في العديد من مناطق محافظة ظفار جنوب البلاد، وتشكل منذ آلاف السنين ثروة حقيقية لهذه المنطقة لكونها شجرة بعلية يتم استخراج اللبان منها من خلال شقّ خطوط في لحائها، وقد أدرجت منظمة اليونسكو في عام 2000 "أرض اللبان" في جنوب عمان ضمن قائمتها للتراث العالمي. إذ تعد هذه المواقع شاهدة على واحدة من أهم السلع الفاخرة للتجارة خلال العصور القديمة من البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر إلى بلاد ما بين النهرين والهند والصين.