عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المجموعات الجهادية في النيجر تقتل وتجند مزيدا من الأطفال وفق منظمة العفو الدولية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
أطفال يلعبون في قرية هوكانتكي النائية في النيجر. 2021/07/19
أطفال يلعبون في قرية هوكانتكي النائية في النيجر. 2021/07/19   -   حقوق النشر  جيروم ديلي/أ ب
حجم النص Aa Aa

أفادت منظمة العفو الدولية الإثنين أن المجموعات المسلحة تقتل وتجند عددا متزايدا من الأطفال في النيجر، وخصوصا في المناطق الحدودية مع بوركينا فاسو ومالي حيث يضاعف الجهاديون الهجمات في الأشهر الأخيرة.

وقال مساعد مدير منظمة العفو وات ويلز: "في منطقة تيلابيري في النيجر، ينشأ جيل كامل محاطا بالموت والدمار. هاجمت مجموعات مسلحة مرارا مدارس ومخازن مواد غذائية وهي تستهدف أطفالا في حملات التجنيد التي تقوم بها".

وتصدر المنظمة غير الحكومية الإثنين تقريرا من 64 صفحة، بشأن العواقب المتزايدة للنزاع على الأطفال في منطقة تيلابيري. وتشهد هذه المنطقة المعروفة ب"بالحدود الثلاثة" هجمات متكررة، يشنها تنظيم داعش في الصحراء الكبرى وجماعة نصرة الإسلام والمسلمين التابعة لتنظيم القاعدة.

وبحسب قاعدة البيانات الخاصة بمواقع ومجريات النزاعات المسلحة الذي يستند إليها تقرير منظمة العفو، فإن أعمال العنف ضد المدنيين في النيجر أوقعت 544 قتيلا بين الأول من كانون الثاني/يناير و29 تموز/يوليو 2021، بالمقارنة مع 397 عام 2020.

وأبلغت منظمة العفو عن مقتل حوالى ستين طفلا في الشطر النيجري من منطقة الحدود الثلاثة، استنادا إلى إفادات فتيان نجوا من أعمال العنف. وروى فتى شهد على مقتل صديقه البالغ 12 عاما في آذار/مارس قائلا: "توقف وهّاب في لحظة ما للتحدث مع (المقاتلين) فأطلقوا النار عليه جانبيا وقتل بعد ذلك بقليل". وقال فتى آخر: "كان وهاب يسأل اللصوص قبل وفاته، ماذا فعلتُ؟ أذكر كلامه جيدا". وقال فتى ثالث كان صديقا له: "أفكر في وهاب وفي مقتله. أحيانا تراودني كوابيس يطاردني فيها أشخاص على دراجات نارية، أو أرى وهاب يتوسل" قاتليه.

وإن كان التقرير يتهم تنظيم داعش في الصحراء الكبرى بارتكاب القسم الأكبر من المجازر الواسعة النطاق، فإن المنظمة تندد بتجنيد فتيان تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاما معظمهم من قبل جماعة نصرة الإسلام والمسلمين وخصوصا في مقاطعة تورودي قرب بوركينا فاسو.

كما تستهدف العديد من الهجمات المدارس، بحسب منظمة العفو التي تشير إلى أن أكثر من 31 ألف طفل انقطعوا عن الدراسة، بزيادة عشرة آلاف طفل عن العام الماضي.

وحذر مات ويلز بأن "النيجر على شفير الهاوية، وإنه على السلطات النيجرية والشركاء الدوليين اتخاذ تدابير عاجلة، لمنح الأطفال أدوات تسمح لهم ببناء مستقبل".