عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة ستمنح شركات صناعة الطائرات 482 مليون دولار لمواجهة خسائر الوباء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أرشيف
أرشيف   -   حقوق النشر  Elaine Thompson/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

قررت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تخصيص ميلغ 482 مليون دولار لمصنعي قطاع الطيران وذلك لمساعدتهم على تجنب تقليص الوظائف أو تخفيض الأجور بسبب جائحة كورونا.

وسيغطي الإعفاء الممول من دافعي الضرائب ما يصل إلى نصف تكاليف الرواتب في 313 شركة، وفقا لوزارة النقل التي قالت يوم الخميس إنها ستساعد في توفير ما يصل إلى أكثر من 22 ألف وظيفة.

وقد تراجعت مستويات النقل الجوي بسبب انتشار وباء كوفيد-19، كما أدى متغير دلتا إلى ارتفاع معدلات الإلغاء وتقليل السفر في الأشهر الأخيرة، مما تسبب في فقدان أكثر من مائة ألف وظيفة في مجال الطيران في قطاع كان يوظف حوالي 2.2 مليون شخص، وفقا للأرقام التي نشرتها وزارة النقل.

وعلى ما يبدو فإن أكبر متلقي تم الإعلان عنه يوم الإثنين هو "سبايرت أيروسيستام"، مورد بوينغ ومقره في كانساس والذي سوف يحصل على 75.5 مليون دولار. وتؤكد الحكومة أنها ستساعد على حماية 3214 وظيفة.

وستحصل شركة "باركر هانفين كورب" بولاية أوهايو، والتي تقوم بصنع أنظمة هيدروليكية للطائرات على 39.7 مليون دولار. ستحصل وحدة إلكترونيات الطيران التابعة لشركة باناسونيك اليابانية، ومقرها كاليفورنيا، على 25.8 مليون دولار، وستحصل العديد من الشركات الأمريكية التابعة لشركة "سافران أس أيه" الفرنسية على إجمالي 24.8 مليون دولار.

وتأتي الأموال التي ستقدمها إدارة بايدن لشركات الطيران من حزمة 1.9 تريليون دولار وافق عليها الكونغرس ووقعها الرئيس جو بايدن خلال مارس.-آذار الماضي.

وتشبه هذه الإعانة برنامج مساعدات أكبر بكثير لشركات الطيران الأمريكية، التي سبق وأن تلقت 54 مليار دولار في العام ونصف العام الماضيين. ووافقت شركات الطيران أيضا على عدم منح إجازات أو عطل لعمالها، ولكنها ألغت عشرات الآلاف من الوظائف من خلال تقديم حوافز للموظفين للاستقالة أو لتقاعد مسبق.

منتقدو برنامج المساعدة المقدم لقطاع الطيران اعتبروا أنها خطة إنقاذ تصل إلى عدة مئات الآلاف من الدولارات لكل وظيفة تم توفيرها، 75 ألف وظيفة، حسب بعض التقديرات. يقول المدافعون، مثل الرئيس التنفيذي لشركة "أمريكان إيرلاينز"، دوغ باركر، إنه لولا مساعدة الحكومة، لكانت شركات الطيران ستضطر إلى الإغلاق عند انخفاض حركة المرور إلى مستويات لم نشهدها منذ الخمسينيات.

ومنحت إدارة الطيران الفيدرالية، وهي جزء من وزارة النقل، مؤخرا مبلغ 100 مليون دولار لشركات الطيران بما في ذلك بوينغ وقسم الطيران في جنرال إلكتريك وصانع المحركات النفاثة "برات آند ويتني" لجعل الطائرات أقل تلويثا وأكثر هدوءا.

المصادر الإضافية • أ ب