عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة الطفلتين لين وغنى.. عندما توضع الأخطاء الطبية تحت شماعة "القضاء والقدر"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
المدخل الرئيسي لمستشفى الأمير هاشم بن الحسين الميداني، في مدينة الزرقاء، شرق العاصمة عمان، الأردن، 8 ديسمبر 2020.
المدخل الرئيسي لمستشفى الأمير هاشم بن الحسين الميداني، في مدينة الزرقاء، شرق العاصمة عمان، الأردن، 8 ديسمبر 2020.   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

تداول رواد منصات التواصل الاجتماعي في الأردن وسم #مستشفى_البشير و #لين_أبو_حطب منذ الإثنين الماضي، عقب وفاة الطفلة لين نتيجة "خطأ طبي" في مستشفى البشير بالعاصمة الأردنية، عمّان.

تشخيص خاطئ

في تفاصيل هذه الفاجعة، قال ماهر أبو حطب، والد الطفلة، إن ابنته دخلت المستشفى بسبب آلام في البطن، يوم الجمعة 3 سبتمبر/أيلول الجاري، وتم تشخيص حالتها المرضية بالتهاب في المسالك البولية.

وبالرغم من تقديم العلاج للطفلة، لم تتوقف آلام معدتها، ما جعل والدها يعيدها إلى المستشفى مرة أخرى، وخلص التشخيص الثاني إلى الكشف عن معاناتها من التهاب في الزائدة الدودية.

وعليه، خضعت لين لعملية جراحية في مستشفى البشير، لكن الزائدة الدودية انفجرت وتسببت بتسمم في الجسم، ثم فارقت الحياة.

وبحسب مدير مديرية الطب الشرعي في وزارة الصحة، الدكتور حسن الهواري، فإن سبب الوفاة هو انفجار الزائدة الدودية التي أدت إلى تجرثم الدم الناتج عن التهاب الجلتون.

وذكرت وزارة الصحة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الأردنية "بترا"، أنها شكلت لجنة تحقيق في حادثة الوفاة، تضم فريقا طبيا خاصا بها وبالجامعة الهاشمية، لمحاسبة المسؤولين.

غضب الشارع الأردني

كتب أحمد تغريدة جاء فيها: "لمن الشكوى يا لين أبو حطب والجاني مستشفى البشير؟ ليست المرة الأولى.. أين القضاء الأردني من مجرمي القطاع الطبي؟".

وتقول ديما عبد اللطيف في منشور عبر حسابها على تويتر: "يجب الزام كل من يتسلم حقيبه وزاريه ان يعالج هو وعائلته في المستشفيات الحكوميه فقط.. وخاصه #مستشفى_البشير .. فيديو البنت بيحرق القلب الله يصبر أهلها".

وحمّلت ملك المسؤولية لقطاع الصحة في الأردن، قائلة: "القصة قصة اهمال طبي مش قصة اخطاء طبية معاليك . الاطباء المهملين ما كان دخولهم للقطاع الصحي الا واسطة".

وانتقد عدد كبير من رواد التواصل تصريحات وزير الصحة، فراس الهواري، الذي قال إن "الأخطاء الطبية موجودة عالميا.. والأطباء المبتدئين لن يتركوا وحدهم".

رد المستشفى

أكد مدير مستشفى البشير، عبد المانع السليمات، الإثنين، أن لجنة محايدة قد تم تشكيلها للتحقيق في وفاة الطفلة لين، ستقوم بمحاسبة كل من قصّر.

وقال السليمات: "في حال ثبوت وجود خطأ، فسيتحمل المخطئ عقوبة إدارية من جهة واحالته الى القضاء من جهة أخرى".

وأضاف: "اللجنة صاحبة القرار وخياراتنا كثيرة داخل المستشفى وخارجها"، مشددا على أنه سيتم "أخذ حق الطفلة عبر القضاء في حال ثبوت التقصير".

ليست المرة الأولى

تجدد الجدل حول الأخطاء الطبية الشائعة في المستشفيات في الأردن بعد وفاة الطفلة لين. فعلى سبيل المثال، انتشر خبر وفاة طبيبة أردنية بعد ساعات من مراجعتها طبيبا للجراحة العامة في يناير الماضي.

ولم تكاد تنتهي صدمة وفاة الطفلة لين أبو حطب حتى انتشر على منصات التواصل الاجتماعي وسم #الطفلة_غنى التي توفيت إثر خطأ طبي قبل أيام.

ويذكر والد الطفلة أن ابنته غنى نقلت إلى مستشفى الرحمة، بمحافظة إربد شمالي الأردن، بعد شكوى من وجع شديد في بطنها حيث قام طبيب في قسم الطوارئ بفحصها وخلص إلى أنها تعاني من التهاب بالمسالك البولية وقصور بوظائف الكلى.

ومع استمرار إحساسها بالألم، نقلها والدها إلى المستشفى مرة أخرى حيث أخبروه أنه من الضروري إجراء تدخل طبي على الفور. لكنها توفيت أثناء الجراحة التي تم تأجيلها مرات عديدة.

ويشير عواد في تغريدة نشرها على حسابه على تويتر إلى أن وفاة الطفلة لين لم تكن الأولى، قائلا: "يذكر أنه تكرر الحادث منذ حوالي السنة لطفلة بنفس الحادث انفجار الزايدة الدودية في نفس المستشفى إثر إهمال طبي".

ويذكر أن المحاكم الأردنية تضج بمئات الملفات التي تدور حول قضية الأخطاء الطبية، تؤذي أغلبها إلى الموت أو الإعاقة أو فشل الأعضاء الحيوية، أو حتى الدخول في غيبوبة.