المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة الرئيس الجزائري المؤقت السابق عبد القادر بن صالح

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الجزائري المؤقت السابق عبد القادر بن صالح
الرئيس الجزائري المؤقت السابق عبد القادر بن صالح   -   حقوق النشر  أ ف ب

أعلنت رئاسة الجمهورية الثلاثاء وفاة رئيس مجلس الأمة السابق ورئيس الدولة بالنيابة الأسبق، عبد القادر بن صالح بالعاصمة. وأضاف بيان الرئاسة أن المرحوم بن صالح سيوارى التراب بعد ظهر غد في مقبرة العالية.

عبد القادر بن صالح، دبلوماسي وسياسي جزائري، شغل منصب الرئيس المؤقت للجمهورية الجزائرية في الفترة ما بين 9 أبريل- نيسان و19 ديسمبر- كانون الأول 2019.

ففي 9 أبريل- نيسان 2019 أعلن البرلمان الجزائري بغرفتيه عبد القادر بن صالح رئيسا للدولة لمدة 90 يوما وفقا للمادة 102 من الدستور، بعد أن أعلن رسميا الشغور النهائي لمنصب رئيس الجمهورية إثر استقالة عبد العزيز بوتفليقة.

بعد انقضاء 90 يوما مدد المجلس الدستوري بفتوى دستورية بقاء رئيس الدولة بن صالح في منصبه لغاية تحقيق تنظيم الانتخابات الرئاسية 2019.

ولد عبد القادر بن صالح في 24 نوفمبر- تشرين الثاني 1941 بفلاوسن بولاية تلمسان. زاول دراسته الابتدائية في عين يوسف التابعة حاليا لدائرة الرمشي.

في سنة 1959 إلتحق بصفوف جيش التحرير الوطني انطلاقا من المغرب. تلقي في البداية تكوينا في زرع ونزع الألغام بمدينة (العرايش) قبل الانتقال إلى قاعدة جيش التحرير الوطني (بزغنغن) القريبة من الناظور (المغربية)، أين استفاد من تكوين كمحافظ سياسي، وهي المهمّة التي كلّف بها علي مستوي المنطقة الثامنة، التابعة للولاية الخامسة التاريخية، إلى غاية استرجاع السيادة الوطنية في 1962.

عمل دبلوماسياً في السفارة الجزائرية بمصر. وفي القترة ما بين 1970و1974، عين مديراً للمركز الجزائري للإعلام والثقافة في بيروت بلبنان. بين 1974 إلى 1977 شغل منصب مدير نشر صحيفة الشعب اليومية الناطقة باللغة العربية. وبين 1977 و1989، كان عضوا في البرلمان منتخبا عن تلمسان. وبين سنوات 1989 و1993 عين سفيرا للجزائر في المملكة العربية السعودية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، بعدها أصبح سنة 1993 مدير الإعلام في وزارة الشؤون الخارجية والمتحدث الرسمي باسمها.

وبين سنوات 1993 - 1994 كان عضو ورئيس لجنة الحوار الوطني، وبين 1994 إلى 1997 ترأس المجلس الوطني الانتقالي.

بين 1997 إلى 2002 شغل منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري، كما انتخب نائبا عن ولاية وهران في 30 مايو -آيار 2002، وفي نفس السنة استقال ليتم تعيينه في الثلث الرئاسي لمجلس الأمة في 25 يونيو 2002، خلفا لمحمد الشريف مساعدية المتوفي.

viber

وانتخب في منصب رئيس مجلس الأمة الجزائري وجدد انتخابه منذ 2002.