عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مونديال كرة القدم يضع ويفا في مواجهة مباشرة مع الفيفا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
كأس العالم لكرة القدم 2022.
كأس العالم لكرة القدم 2022.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

لايزال مشروع إقامة منافسات كأس العالم لكرة القدم الذي رفعه الاتحاد السعودي في كونغرس فيفا في مايو- آيار الماضي يشكل مواجهة حقيقية بين الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ونظيره الأوروبي (ويفا). وطالب الاتحاد الأوروبي (ويفا) الأربعاء من نظيره الدولي (فيفا) بإجراء "استشارة حقيقية" حول مشروع الأخير القاضي بتنظيم كأس العالم كل عامين، وسط معارضة شديدة للفكرة في القارة العجوز.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان "إن مستقبل الرزنامة الدولية يجب أن يكون موضوع تشاور وتبادل حقيقي بين فيفا والاتحادات القارية وأصحاب المصلحة الرئيسيين في المسابقات". وأضاف بأن الاتحاد الأوروبي أخذ علما بـ "دراسة الجدوى" التي بدأها فيفا في آيار/مايو الماضي بشأن مضاعفة وتيرة بطولته المرموقة اعتبارا "من عام 2028"، في حين كانت تقام كل أربع سنوات منذ عام 1930 للرجال و1991 للسيدات.

رفض وتهديد من ويفا

رفض رئيس ويفا السلوفيني ألكسندر تشيفيرين بشكل قاطع الفكرة واعتبر بأنها "مستحيلة" في ضوء الجدول الزمني المثقل أصلاً، مؤكداً أن "من شأنها أن تضعف جوهرة" كرة القدم العالمية، فيما اعتبر منتدى الدوريات العالمية أنها "ستقوّض" رفاهية اللاعبين، ورأى اتحاد أمريكا الجنوبية أن تقصير الفترة الفاصلة "ليس مبرراً من الناحية الرياضة".

كما هدد تشيفرين بمقاطعة أوروبية محتملة لكأس العالم إذا نفذ الاتحاد الدولي، فيفا خططه بإقامة البطولة العالمية كل عامين.

ودخلت المواجهة مرحلة متقدمة بداية الأسبوع حين أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم أنه يعتزم عقد اجتماع قمة افتراضي في أواخر الشهر الحالي للتشاور مع الاتحادات الأعضاء بشأن مشروعه المثير للجدل بإقامة كأس العالم كل سنتين عوضاً عن كل أربع سنوات.

وقال في بيان إنه "عقب الدعوات الموجهة في أوائل أيلول/سبتمبر إلى أصحاب المصلحة، بما في ذلك جميع الاتحادات القارية، ستُعقد مناقشات في الأسابيع المقبلة".

ومن أبرز الحجج التي يرفعها فيفا لصالح إقامة كأس العام كل سنتين، جلب إيرادات إضافية توزّع على اتحادات في إفريقيا، آسيا وأمريكا الجنوبية المعتمدة بشكل كبير على تمويل فيفا مقارنة مع الاتحادات الأوروبية الغنية بحسب أرسين فينغر، مدير التطوير في الاتحاد الدولي، فيفا.

ووفقاً لفينغر، ستكون الفكرة بإقامة نهائيات كل صيف انطلاقاً من موسم 2025-2026، بالتناوب بين كأس العالم والبطولات القارية مثل كأس أوروبا وكوبا أمريكا، مع تجميع التصفيات في شهر واحد أو شهرين.

وتفادى فينغر مخاطر إرهاق اللاعبين الدوليين أكثر قليلاً، لأنهم سيخوضون عدداً أقل من الرحلات الطويلة وسيستفيدون من "25 يوماً على الأقل" من الراحة بعد منافساتهم الصيفية مع منتخبات ببلادهم.

أين يكمن الخلاف؟

ويدرس فيفا إقامة البطولات القارية مثل بطولة أوروبا أو كوبا أمريكا في السنوات الفردية بالتناوب مع كأس العالم، وهي "قضية حساسة" لا ينوي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم معالجتها بطريقة "تخمينية".

كما أن الاتحاد القاري انتقد قبل كل شيء أسلوب فيفا الذي روج لمشروعه في وسائل الاعلام منذ آذار/مارس الماضي عبر مدير التطوير الفرنسي أرسين فينغر، من دون أن يتشاور رسميا مع الاتحادات والرابطات وممثلي روابط المشجعين والأندية.

ومن بين المواضيع التي يود الاتحاد الأوروبي تناولها، التأثير "على الصحة البدنية والذهنية" للاعبين، على مسابقات الأندية، على قدرة الجماهير على السفر أو على منافسات السيدات.

من جانبه وبعد الاعتماد على رأي اللاعبين السابقين الذين أصبحوا سفراء تحت مسمى "أساطير فيفا"، ثم في استطلاع عبر الإنترنت لمشجعي كرة القدم، أعلن فيفا عن اجتماع قمة افتراضي في 30 أيلول/سبتمبر للتشاور مع الاتحادات الأعضاء فيه وعددها 211.

viber

كان الرئيس السابق لفيفا، الموقوف حاليا في قضايا فساد، السويسري جوزيف بلاتر قد اقترح قبل نحو عقدين هذه الفكرة، ثم كررها في العام 2018 نائب رئيس فيفا، رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية، الباراغوياني أليخاندرو دومينغيس المقرب من رئيس فيفا السويسري جياني إنفانتينو.

المصادر الإضافية • الوكالات