عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أرمين لاشيت.. مرشح لمنصب مستشار ألمانيا تكبله سلسلة من الهفوات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أرمين لاشيت.. مرشح لمنصب مستشار ألمانيا تكبله سلسلة من الهفوات
حقوق النشر  John MacDougall/MTI/MTVA
حجم النص Aa Aa

بالنسبة لأرمين لاشيت، زعيم الاتحاد الديمقراطي المسيحي البالغ من العمر 60 عامًا والمرشح لمنصب المستشار كانت الحملة قبل الانتخابات التشريعية صراعاً حقيقياً.

في الأشهر الأخيرة، لم تسر الأمور كما يشتهي لاشيت، فقد ارتكب خريج الحقوق والصحافي السابق سلسلة من الزلات والهفوات.

في ربيع 2021، قام ائتلاف حزبي الاتحاد الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي بلعبة شد وجذب على العلن لمدة أسابيع لاختيار المرشح لمنصب المستشار. وحتى بعد تقدم رئيس حكومة شمال الراين وستفاليا آرمين لاشيت على غريمه زعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي رئيس حكومة بافاريا ماركوس زودر، كانت هناك دعوات متكررة لزودر ليأخذ مكان لاشيت.

بعد كارثة الفيضانات، التي ضربت ولاية لاشيت شمال الراين-ويستفاليا بشدة، لم يبلي السياسي من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بلاء حسنا، بينما كان خصمه من الحزب الديمقراطي الاشتراكي - وزير المالية أولاف شولتس يتقدم في استطلاعات الرأي.

أثار ضحك لاشيت خلال خطاب ألقاه الرئيس الألماني في خضم أزمة الفيضانات الانتقادات، وأثر على أدائه في الاستطلاعات.

يقول لاشيت عن ما خلفته كارثة الفيضانات: "ستظل هذه المخاطر موجودة دائما في السنوات القادمة. كما أن إعادة الإعمار، سواء كبنية تحتية عامة أو كأعمال تجارية، ستعني أيضا أنه في مثل هذه المدينة تكون هناك حاجة إلى بناء مقاوم للفيضانات".

كذلك أثار لقاء أرمين لاشيت مع إيلون ماسك في مصنع تيسلا غيغافاكتوري في براندنبورغ بالقرب من برلين الانتقادات. يحشد نشطاء البيئة ضد المشروع الضخم الذي يستهلك كميات هائلة من المياه.

أيضاً خلال جائحة كورونا، لم يسلم لاشيت من عاصفة الانتقادات، ليس فقط بسبب تردده بين ضرورة فرض الإجراءات والتراخي، بل كذلك لأنه ابنه عقد صفقة تصنيع كمامات مع صانع أزياء.

كقائد لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، لطالما قدم لاشيت نفسه واعتز بها بالحديث عن والده، الذي كان عامل مناجم.

كما يكن لاشيت تقديراً لميركل وثقة العالم التي اكتسبتها بجدارة: "هناك الكثير من الأشخاص الذين يقدرون أنغيلا ميركل أولاً ثم حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي ثانيًا. ويمكن تلخيص سمعة المستشارة بين الناس هنا وعلى الصعيد الدولي في كلمة واحدة: الثقة. نحن بحاجة إلى هذه الثقة الآن كحزب - وهذه الثقة لا تمنح، ليست موروثة، ليست شيئاً من الممكن نقله. علينا العمل لحيازتها ".

ويرى لاشيت أن ألمانيا لا تحتاج إلى رئيس تنفيذي بل إلى قائد فريق.

خلال الحملة الانتخابية، دعمت أنغيلا ميركل وماركوس زودر أرمين لاشيت، لكن دون حماس حقيقي لشغل مرشح الاتحاد الديمقراطي المسيحي منصب المستشار.