المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استنكار شعبي لزيارة وزير الخارجية الاسرائيلي إلى البحرين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، يلتقي بنظيره البحريني، عبد اللطيف بن راشد الزياني، في أول زيارة رسمية إلى البحرين، الخميس 30 سبتمبر 2021
وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، يلتقي بنظيره البحريني، عبد اللطيف بن راشد الزياني، في أول زيارة رسمية إلى البحرين، الخميس 30 سبتمبر 2021   -   حقوق النشر  Shlomi Amshalem/AP

التقى وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، مع ولي العهد ورئيس الحكومة البحرينية، سلمان بن حمد آل خليفة، في أول لقاء رسمي يعقده هذا الأخير مع مسؤول إسرائيلي.

وعقد لبيد لقاء مع نظيره البحريني، عبد اللطيف الزياني، في المنامة التي وصلها الخميس، في أول زيارة رسمية لوزير إسرائيلي، بعد اتفاقيات تطبيع العلاقات بين الجانبين التي أبرمت العام الماضي بمبارك من قبل الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب.

وقال لبيد في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي على تويتر فور وصوله إلى مطار المنامة: " في مستهل زيارتي للبحرين، التقيت سمو ولي العهد ورئيس الوزراء سلمان بن حمد آل خليفة. اتشرف ان اكون هنا وان اخطو معكم خطوة اضافية في بناء صرح العلاقات بيننا وفقا لنموذج من الشراكة والتعايش بين ثقافات واديان".

استنكار شعبي للزيارة

أعلن البحرينيون رفضهم بزيارة وزير الخارجية الإسرائيلي إلى البحرين، وأطلقوا حملة واسعة في وسائل التواصل الاجتماعي للتأكيد على رفض تطبيع العلاقات بين البلدين من خلال وسم "#الصهاينة_غير_مرحب_بهم" و"#البحرين_ترفض_الصهاينة".

كما قام متظاهرون بإحراق إطارات خارج العاصمة المنامة، وانطلقت تظاهرات شعبية غاضبة ومنددة باتفاقات التطبيع تزامنا مع وصول لابيد للعاصمة.

كتب عبد الإله الماهوزي تغريدة جاء فيها: "نقول لوزير خارجية #العدو_الصهيوني لامكان لكم على أرضنا وكل ذرة من ترابنا تتبرأ منكم ومن المطبعين معكم، لن نتخلى عن هويتنا ولاعن قضيتنا الأولى وافتتاح السفارة الغاصب لن تُغيّر من قناعاتنا وعقيدتنا الراسخة اتجاه القضية الفلسطية ورفض التعاطي مع الكيان الصهويني".

ونشرت ليلى علوي صورتين كتب عليهما: "من البحرين نقاطع الاحتلال" و"كل بقعة على هذه الأرض ترفضكم".

وعلق جعفر محمد الجمري على زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي قائلا: "في هذا اليوم المشؤوم دخل الورم السرطاني بلدي".

الزيارة الإسرائيلية للبحرين

افتتح لبيد ونظيره البحريني السفارة الإسرائيلية في المنامة وسيوقعان على اتفاقيات ثنائية، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وصرح نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، إدان رول، تدشين أول خط تجاري بين المنامة في البحرين وتل أبيب في إسرائيل قائلا: "نواصل صنع التاريخ وأتوجه لقلب صادق لكل دول المنطقة انضموا إلينا لاتفاقيات السلام". ووصلت إلى مطار بن غوريون في اللد أول رحلة جوية لطائرة تابعة لشركة "طيران الخليج" البحرينية.

ومن المقرر التوقيع على مذكرات تفاهم في مجالات التكنولوجيا والاقتصاد خلال هذه الزيارة، وفق مسؤولين إسرائيليين، وستشمل الاتفاقات الموقعة مؤسسات مثل الشركة الوطنية الإسرائيلية للمياه ومستشفى شيبا الإسرائيلي.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إنه تم توقيع 12 مذكرة تفاهم حتى الآن بين البلدين، من بينها اتفاقات في مجالات النقل والزراعة والاتصالات والتمويل.

وتابع: "نرى البحرين شريكا مهما، ليس على المستوى الثنائي فحسب، وإنما كجسر للتعاون مع الدول الأخرى في المنطقة أيضا".

وقعت البحرين والإمارات العربية المتحدة اتفاقات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في منتصف سبتمبر/ أيلول 2020 في حفل رسمي استضافته حديقة البيت الأبيض بواشنطن، في الولايات المتحدة الأمريكية. ثم تبعها تطبيع العلاقات مع المغرب والسودان.

ومن جهته، أدان الجانب الفلسطيني هذه الاتفاقات التي رأى فيها خرقا للإجماع العربي الذي جعل من حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا لأي اتفاق سلام مع الدولة العبرية.