عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيسة وزراء مولدوفا : إصلاحات لضمان الاقتراب من المعايير الأوربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Sandor Zsiros
euronews_icons_loading
رئيسة وزراء مولدوفا : إصلاحات لضمان الاقتراب من المعايير الأوربية
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

ناتاليا غاريليتا هي رئيسة الوزراء المنتخبة حديثاً في حكومة مولدوفا ذات التوجه الغربي. خريجة جامعة هارفارد ووزيرة المالية السابقة مكلفة الآن بالمهمة الصعبة المتمثلة في تحقيق الاستقرار في اقتصاد مولدوفا، ومحاربة الفساد والحد من الفقر، وجميع القضايا التي تعاني منها واحدة من أفقر البلدان في أوروبا منذ سنوات. يتمثل أحد أهدافها وإصلاحاتها في تقريب مولدوفا من الاتحاد الأوروبي. في مقابلة حصرية، تحدثت ليورونيوز عن طموحات بلادها.

ربما ليس من قبيل الصدفة أنكم اخترتم القدوم إلى بروكسل في رحلتكم الأولى إلى الخارج منذ تعيينكم. ما هي الرسالة التي تودون إيصالها إلى الاتحاد الأوروبي؟

ناتاليا غافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا:

“رسالتنا هي أن مولدوفا لديها طاقة متجددة، وحماس لمكافحة الفساد، وتحسين المؤسسات، وضمان سيادة القانون، والاستقرار الاقتصادي، والنمو الاقتصادي. باختصار، لضمان الاقتراب من القيم الأوروبية والمعايير الأوروبية وطريقة الحياة الأوروبية. "

في الماضي، ترددت مولدوفا بين حكومة ذات توجه روسي وحكومة ذات توجه غربي. هل تعتقدين أن الموجة الحالية المؤيدة للغرب ستستمر وكيف؟

ناتاليا غافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا:

"لقد فزنا بانتصار ساحق على أجندة محلية إلى حد كبير، ليس الاختيار بين الشرق والغرب، بل اختيار حياة أفضل لمواطني مولدوفا. لقد سئم مواطنو مولدوفا من حكومات تكذب، ومن سياسيين يسرقون، وخدمات عامة لا تعمل من أجل الشعب، ومن قرارات لا تأخذ بعين الاعتبار المصلحة العامة. قالوا في هذه الانتخابات إنهم يريدون حكومة يستطيعون الوثوق بها. هذا يعني أن الحكومة تتخذ قراراتها كل يوم مع مراعاة مصالح الشعب وليس مصالح قلة منهم. لذا، هل هي أجندة مؤيدة لأوروبا أم مؤيدة لروسيا؟ في الواقع، إنها مؤيدة للمواطنين ".

عليكم محاربة الفساد وتغيير الاقتصاد. كيف ستقومون بذلك؟

ناتاليا غافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا:

" نبدأ بتنظيف المؤسسات. منذ بضعة أسابيع، أوقفنا عملية استحواذ عامة كبيرة تضمنت سرقة الأموال. نقوم بتنظيف القيادة ومؤسسات الدولة. إننا نوقف الفساد داخل الحكومة. وفي الوقت نفسه، بدأنا العمل على تشريع لتحسين المساءلة القضائية، وقمنا بتحسين أداء مساءلة المدعي العام. "

مولدوفا من أفقر البلدان في أوروبا. ما هي نواياكم لتحسين الاقتصاد، وجعله يصب لصالح المواطنين؟

ناتاليا غافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا:

"خلال 30 عاماً من عدم الاستقرار والفساد المستشري، أصبح القطاع الخاص ملوثاً بالمصالح الخاصة أيضاً. لذا نتطلع إلى تقليل حواجز الدخول بشكل كبير. نريد إلغاء احتكار الحقول. نريد تحسين اللوائح لتسهيل مساهمة العديد من الشركات. نبحث في إلغاء البيروقراطية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة. نتطلع إلى إصلاح وظيفة الرقابة الحكومية. وبالطبع، لدينا استقرار للسنوات الأربع المقبلة حيث يعمل الرئيس والبرلمان والحكومة في نفس الاتجاه. ونأمل أن ننتهز هذه الفرصة لجلب المزيد من الاستثمار.

محاربة الفساد محفوفة دائماً بالمخاطر. هل تشعرون بالأمان؟ هل تعتقدون أن حكومتكم لديها الدعم الكافي لخوض هذه المعركة؟

ناتاليا غافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا"

“لدينا دعم كبير من الشعب وهذا ما يدفعنا للمضي قدماً. شخصياً أشعر بالأمان لأننا نفعل الشيء الصحيح، وأنني متأكدة من أن مواطنينا وشركائنا سيوفرون أفضل حماية ممكنة ".

حالياً، الاتحاد الأوروبي غير مستعد لمزيد من التوسيع. بماذا تفكرون فيما يتعلق بآفاق مولدوفا خلال العقود المقبلة؟

ناتاليا غافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا

"أعتقد أن مسألة التوسع الأوروبي والتكامل الأوروبي عبارة عن إجراءات. لذا نعلم أنه ينبغي أن نقوم بواجبنا وأن نحسن طريقة عمل مؤسساتنا بشكل كبير. علينا تحسين مستويات معيشة شعبنا. نحتاج إلى التأكد من أن إصلاحات النمط الأوروبي هذه لا رجوع فيها وبعد ذلك نستطيع التحدث عن التوسيع. لكن في غضون ذلك، لا شيء يمنعنا من التعاون بشكل أعمق في مجالات محددة ".

ما هو الحل الممكن لمنطقة ترانسنيستريا الانفصالية؟

ناتاليا غافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا:

" نعمل على جعل الضفة اليمنى لمولدوفا أكثر جاذبية للناس من ضفتها اليسرى. نقوم بتحسين المؤسسات، والقضاء على الفساد، نساعد على إعادة الاندماج من خلال جعل الضفة اليسرى أكثر جاذبية للناس. ثانياً، نؤمن بتنظيف بعض مخططات الفساد التي كانت موجودة بين الضفتين اليمنى واليسرى . كان هذا صراعاً تم تأجيجه أيضاً، أو بالأحرى لا يزال ممكناً، بسبب الأرباح التي جُنيت من خلال المصالح المكتسبة، سواء على الضفة اليمنى أو اليسرى. لذا نتطلع إلى كبح الفساد في هذا المجال أيضاً ".

هل ستكونون مستعدون للجلوس مع القادة الروس للتحدث عن وجودهم العسكري هناك؟

ناتاليا غافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا:

"كنا واضحين دائماً ولم يتغير هذا الموقف خلال الأعوام الثلاثين الماضية، بغض النظرعمن كان في السلطة، ندعو إلى إنسحاب القوات الروسية. نريد أيضاً الإسراع في حل مشكلة الأسلحة المُخزنة على الضفة اليسرى، في منطقة كوباسنا.

بالطبع قلنا خلال الحملة إننا سننفذ سياسة خارجية متوازنة تلبي احتياجات المواطنين. ونحن مستعدون للقيام بكل ما يلزم لحماية مصالح مواطنينا والمصلحة العامة".