عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

العراق يوقع اتفاقية لبناء محطتين كهربائيتين تعملان بالطاقة الشمسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة من تلارشيف -  تعديل لوح شمسي متصل بأعلى عمود كهرباء على طريق رئيسي في منطقة الكرادة ببغداد
صورة من تلارشيف - تعديل لوح شمسي متصل بأعلى عمود كهرباء على طريق رئيسي في منطقة الكرادة ببغداد   -   حقوق النشر  SABAH ARAR
حجم النص Aa Aa

وقعت بغداد الخميس اتفاقاً لبناء محطتين كهربائيتين تعملان بالطاقة الشمسية من قبل ائتلاف شركات تقوده النرويجية "سكاتك" في العراق الذي يعاني من أزمة حادّة في الطاقة على الرّغم من احتياطاته الضخمة من النفط والغاز.

ويأتي هذا الإعلان الجديد فيما تسعى السلطات العراقية لتوقيع عدة اتفاقات لتوليد الطاقة المتجددة بقدرة تصل حتى 7500 ميغاواط، أي ما يساوي 25% من احتياجات البلاد من الكهرباء، كما أكدت سهى داوود نجار مديرة الهيئة الوطنية للاستثمار.

وجرى الكشف الخميس في مؤتمر صحافي عن الاتفاق الذي وقعه العراق مع الائتلاف المكوّن من الشركة النروجية "سكاتك" والمصرية "أوراسكوم" للبناء، والعراقية "البلال غروب".

ويكلف المشروع حوالى 500 مليون دولار، لبناء محطتين لتوليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية، بقدرة إجمالية تبلغ 525 ميغاواط جنوب بغداد. ومن المقرر بناء المحطة الأولى في كربلاء بسعة 300 ميغاواط، والثانية في بابل.

ورحب وزير النفط إحسان إسماعيل بالاتفاق معتبراً إياه "خطوة نحو التنمية المستدامة... وخطوة نحو الاستفادة من الموارد الطبيعية".

وأضاف "العراق متأخر، كان من المفترض ان تبدأ هذه المحاولات قبل اكثر من عشر سنوات".

وقال نائب رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال وغرب إفريقيا في "سكاتك" عبد العزيز يتريبي "نأمل الشروع ببناء المشاريع بأسرع وقت ممكن"، مشيراً إلى أن الأمر قد يتطلب من ستة إلى 12 شهراً.

وأكد أن "بناء محطات الطاقة الشمسية أكثر تعقيداً من المحطات التقليدية، قد يتطلب ذلك نحو عام".

ووقع العراق الأربعاء وشركة "مصدر" الحكومية الإماراتية للطاقة المتجدّدة عقداً لبناء خمس محطات حرارية تعمل بالطاقة الشمسية في البلاد.

وكان العراق قد وقّع في أيلول/ سبتمبر الماضي عقداً بمليارات الدولارات مع شركة "توتال إنيرجيز"، ينصّ خصوصاً على بناء محطة للطاقة الشمسية بقدرة إنتاج تبلغ 1000 ميغاواط لتزويد منطقة البصرة (جنوب) بالكهرباء.

ويمتلك العراق احتياطيات هائلة من النفط والغاز، وهو ثاني أكبر عضو في منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك)، ويمثّل الذهب الأسود أكثر من 90% من عائداته.

لكنّ العراق يواجه أزمة طاقة حادّة ويعاني من تقنين في التيار الكهربائي، الأمر الذي يؤجّج التظاهرات الاحتجاجية في البلاد.

وينتج العراق حالياً 16 ألف ميغاواط من الكهرباء أي أقلّ بكثير من الـ24 ألف ميغاواط يحتاجها لتلبية احتياجاته في الوقت الراهن. ويتوقع أن تتعاظم الاحتياجات في المستقبل في بلد تتوقع الأمم المتّحدة أن يتضاعف عدد سكّانه بحلول العام 2050.

المصادر الإضافية • أ ف ب