عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"هل هذا ملعب؟".. منشآت لبنان الرياضية تتداعى بسبب الفساد والإهمال

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الملعب البلدي في المدينة الرياضية
الملعب البلدي في المدينة الرياضية   -   حقوق النشر  ANWAR AMRO/AFP
حجم النص Aa Aa

أرضية مهترئة، حطام، ومرافق متآكلة تحوّلت إلى ثكنة عسكرية أو مخزن للحبوب والطحين. هذا هو حال المدينة الرياضية في العاصمة اللبنانية بيروت، التي باتت على غرار منشآت وملاعب كرة قدم عدّة ضحية الإهمال في بلد يعيش أسوأ أزماته الاقتصادية.

المدينة الرياضية، أو "مدينة كميل شمعون الرياضية" كما اصطلح على تسميتها إذ بُنيت في عهده كرئيس للجمهورية في العام 1957، كانت شاهدة على محطات لبنانية وعربية عدة كونها أكبر صرح رياضي، أفل نجمها تدريجياً خلال عقدين من الزمن.

استضاف ملعب "المدينة" في عام بنائه دورة الألعاب العربية في تشرين الأول/أكتوبر حينها.

وعاد من تحت الرماد بعدما قُصف بعنف خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 وكان شاهداً على الحرب الأهلية (1975-1990)، فأعيد بناؤه وافتتح باستضافة الألعاب العربية عام 1997، قبل كأس آسيا لكرة القدم (2000)، ودورة الألعاب الفرنكوفونية (2009).

لكن الضرر اليوم ليس وليد عوامل خارجية. فالإهمال تراكم لسنوات، والابتعاد عن الاهتمام بالرياضة عموماً، يضاف إلى ذلك الأزمة الاقتصادية القاسية التي يرزح تحتها لبنان منذ بداية العام 2020 مروراً بالانفجار الضخم في مرفأ بيروت الذي دمّر جزءاً من العاصمة وأسفر عن عدد كبير من الضحايا في الرابع من آب/أغسطس من العام نفسه.

بالتالي، بات الملعب غير صالح لاستضافة مباريات المنتخب الوطني خلال التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال قطر 2022، بحسب ما يقول رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر.

يشير حيدر في حديث لوكالة فرانس برس إلى أن "تضرّر ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية جراء انفجار بيروت، حتّم إيجاد ملعب بديل كي لا يضطر المنتخب للعب بعيداً عن أرضه وجمهوره". ويضيف "توصلنا لاتفاق مع اتحادات المنتخبات المنافسة بلعب مباريات لبنان ذهاباً في أرض الخصوم، إفساحاً بالمجال أمام تأهيل ملعب صيدا البلدي (أحد ملاعب كأس آسيا 2000 الثلاثة ويبعد نحو 40 كلم عن العاصمة)، ليتلاءم مع الشروط المطلوبة للاتحادين الدولي والآسيوي".

"هل هذا ملعب كرة قدم؟"

سيخوض لبنان أولى مواجهاته على أرضه أمام إيران في 11 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل ضمن الجولة الخامسة من التصفيات، قبل أن ينازل الإمارات في 16 من الشهر نفسه. ويحتل لبنان المركز الرابع في المجموعة الأولى من الدور الحاسم ضمن التصفيات الآسيوية، برصيد نقطتين من تعادلين وخسارة، علماً انه يواجه سوريا الثلاثاء في العاصمة الأردنية عمّان.

وكان وفد من الاتحاد الدولي (فيفا) زار ملعب صيدا قبل نحو شهر، وأعرب عن رضاه لناحية أعمال الصيانة والتجهيزات. وأشار حيدر إلى أنه تم تأهيل ملعب آخر مجهّز بالعشب الطبيعي في بلدة البابلية الجنوبية بالتعاون مع الاتحاد الدولي لاعتماده ملعباً تدريبياً للمنتخب اللبناني حصراً.

يطال الإهمال أيضاً ملعب بيروت البلدي، الذي يبعد مئات الأمتار عن المدينة الرياضية في منطقة الطريق الجديدة، الشاهد في ذاكرة اللبنانيين على انتصارات كثيرة لقطبي العاصمة النجمة والأنصار، وكان مقراً لمنتخب "رجال الأرز" في حقبة التسعينيات.

قال مدرب منتخب لبنان السابق المونتنينغري ميودراغ رادولوفيتش ذات مرة إنه "من العار اللعب على أرضيات مماثلة"، ومثله مدرب كوريا الجنوبية حينها الألماني أولي شتيليكه الذي تساءل "هل هذا ملعب كرة قدم؟"، في إشارة إلى ملعب صيدا الذي شهد مواجهة المنتخبين خلال التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

ومثله، في الضاحية الشرقية لبيروت ملعب بلدية برج حمود، الذي كان أبرز الملاعب في لبنان إبان الحرب الأهلية وبعدها لسنوات عدة، وبات اليوم منسياً جراء أرضيته التي لا تصلح حتى للهواة، كمثل ملاعب الأندية، لاسيما ملعب نادي الصفاء التاريخي في حي وطى المصيطبة بالعاصمة.

الحل بالعشب الصناعي؟

طغى العشب الصناعي على غالبية ملاعب البلاد في البطولات المحلية الرسمية، وباتت الأرضيات ذات العشب الطبيعي نادرة جداً مع غياب شبه تام للصيانة.

يرى القيّمون على قطاع الرياضة في لبنان، لا سيما اتحاد كرة القدم، أن ملاعب "النجيل الصناعي" ملاذ للعبة، ولا سيما أنها توفر الكثير من التكلفة المادية، إذ لا تحتاج إلى الري والعناية والأسمدة والمبيدات. ويرى قائد منتخب لبنان حسن معتوق (34 عاماً) أن خيار فرش الملاعب بالعشب الصناعي هو لتوفير الأموال ليس إلا. وأوضح لفرانس برس أن "الملاعب ذات العشب الطبيعي مكلفة جداً، وسط إمكانات صعبة جداً للأندية والبلديات".

ولفت لاعب نادي الأنصار أن لذلك سلبيات كثيرة "فهي تقصّر عمر اللاعب رياضياً (...) هذا الموسم فقط ثمة خمس إصابات بقطع في الرباط الصليبي بين الأندية، برأيي هذا سببه المباشر الملاعب الصناعية"، محمّلاً الحكومة مسؤولية التقصير إذ أنها "لا تولي القطاع الرياضي الاهتمام المطلوب".

أم بالخصخصة؟

يشير رئيس المؤسسة العامة للمنشآت الرياضية والشبابية والكشفية في لبنان رياض الشيخة إلى أن الإهمال هو نتيجة تراكمات لأعوام طويلة من دون صيانة. ويقول لفرانس برس إن "الموازنة التي ترصد بسيطة جداً، ولا تكفي الحد الأدنى المطلوب لإدارة هذا القطاع"، واصفاً الوضع بـ"الكارثي".

ويعتبر الشيخة أن الحل المثالي هو "الشراكة بين القطاعين العام والخاص، حيث أن أولوية الحكومة في قطاعات أخرى، وتأتي وزارة الشباب والرياضة في آخر سلم الأولويات"، ملمحاً إلى "صعوبة إيجاد شريك خاص يقبل تولي هذه المسؤولية خصوصاً مع تدهور الوضع الاقتصادي وجائحة كورونا".

وكانت جهات حزبية عدة كشفت عن مخالفات في مؤسسة المنشآت الرياضية، ومنها المدينة الرياضية، إذ قال رئيس قطاع الرياضة في التيار الوطني الحر (حزب رئيس الجمهورية) جهاد سلامة، في أحد التصريحات التلفزيونية أن ثمة "فضائح فساد وهدر أموال"، داعياً القضاء إلى التحقيق فيها.

المصادر الإضافية • أ ف ب