أحمد الفقي المهدي.. الجهادي من مالي يعتذر عن الجرائم التي ارتكبها بينها تدمير أضرحة تمبكتو

أحد الأضرحة بمدينة تمبكتو في مالي
أحد الأضرحة بمدينة تمبكتو في مالي Copyright SEBASTIEN RIEUSSEC/AFP or licensors
Copyright SEBASTIEN RIEUSSEC/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قدم أحمد الفقي المهدي، وهو جهادي مالي حُكم عليه بالسجن تسع سنوات في 2016 اعتذارات أمام المحكمة الجنائية الدولية لمشاركته في تدمير أضرحة تمبكتو التي كانت تمثل صرحا ثقافيا في غاية الأهمية بمالي.

اعلان

اعتذر جهادي مالي عن دوره في تدمير الأضرحة الأسطورية في مدينة تمبكتو بمالي، وطلب من قضاة المحكمة الجنائية الدولية إطلاق سراحه من السجن.

وقال محاميه للمحكمة الجنائية الدولية إن أحمد الفقي المهدي الذي حُكم عليه بالسجن تسع سنوات في 2016 رجل متقلب تعلم العزف على الغيتار والحياكة أثناء وجوده في السجن.

وصرح المهدي أمام المحكمة "أقف أمامكم اليوم لأعبر للعالم أجمع عن ندمي وحزني وأسفي على كل الجرائم التي ارتكبتها في الماضي والأضرار الناجمة عن هذه الجرائم".

وأضاف المهدي الذي قص شعره الطويل الأجعد وحلق لحيته "أؤكد لك أنني ابتعدت تماما عن عالم الجريمة ولن أعود أبدا".

وكان المهدي أول شخص أدانته المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جريمة حرب تتمثل في مهاجمة التراث الثقافي لأمة، بسبب تدميره موقعا أدرجته منظمة الأمم المتحدة للعربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) في تمبكتو.

واحتل مسلحو جماعة أنصار الله الجهادية إحدى المجموعات المرتبطة بتنظيم القاعدة التي سيطرت على شمال مالي لنحو عشرة أشهر في 2012 قبل أن يطردها تدخل دولي بقيادة فرنسا.

وقد هدمت بالفؤوس 14 من أضرحة الأولياء المسلمين الشهيرة في المدينة.

وقال محمد عويني محامي المهدي، للمحكمة إن موكله "أمضى ست سنوات في الاعتقال وخلال تلك السنوات الست ، أصبح شخصًا أفضل بكثير (...) لم يعد الشخص الذي كان عليه عندما وصل إلى لاهاي".

وأوضح أنه "تعلم الفرنسية والإنكليزية وأجهزة الكمبيوتر والرياضيات في مركز الاحتجاز وتعلم الطبخ والخياطة والعزف على البيانو والغيتار".

وقال المدعون إنهم يميلون إلى الاستجابة لطلب تخفيف عقوبته.

وقدرت المحكمة الجنائية الدولية قيمة الأضرار التي سببها المهدي بـ2.7 مليون يورو وهو مبلغ يُعادل 3.1 مليون دولار.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

موانئ دبي العالمية: ما من نهاية قريبة لنقص حاويات الشحن وازدحام الموانئ

مثول إسلامي من الطوارق أمام محكمة لاهاي بتهمة تدمير معالم أثرية في تمبكتو

متطرفون يمزقون نسخة من القرآن أمام السفارة التركية في هولندا