المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد | تطهير منزل شاب يعتقد أنه توفي بسبب إصابته بإيبولا في الكونغو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
عاملون في القطاع الصحي
عاملون في القطاع الصحي   -   حقوق النشر  AP Photo

طهر متطوعون يعملون مع وزارة الصحة الكونغولية، ويرتدون بدلات واقية، الإثنين، منزل رجل يشتبه في وفاته بفيروس إيبولا في حي كاسابيولي في مدينة بيني.

وأزيلت جثة المتوفي، وهو شاب يبلغ من العمر 36 عاماً، بينما كان الأقارب المذهولون ينظرون إليه، ويتوسلون لرؤيته مرة أخيرة. لكن كان على المتطوعين أن يشرحوا لهم أن ذلك مستحيل.

وأخذ المتطوعون عينات من الضحية، وسيتم تحليلها لتحديد ما إذا كان مصاباً بإيبولا.

وقالت السلطات يوم الإثنين إنه تم تسجيل خمس إصابات مؤكدة بفيروس إيبولا في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث توفي ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص هذا الشهر منذ الإعلان عن تفشي المرض.

يأتي التفشي الجديد الذي بدأ في 8 أكتوبر/ تشرين أول بعد تفش مدمر بدأ في عام 2018، عندما قتل المرض أكثر من 2200 شخص في المنطقة التي تمزقها الصراعات، وبعد خمسة أشهر من إعلان البلاد خلوها من الفيروس.

يذكر أخيراً أن منظمة الصحة العالمية بتلقيح المواطنين ضد الفيروس الأسبوع الماضي.

المصادر الإضافية • أ ب