المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

للمرة الأولى منذ 1979.. تايوان تعترف بوجود قوات أميركية على الجزيرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
رئيسة تايون  تساي إنغ-وين على متن حاملة طائرات
رئيسة تايون تساي إنغ-وين على متن حاملة طائرات   -   حقوق النشر  AP/Taiwan Presidential Office

أكدت بكين الخميس معارضتها للاتصالات العسكرية بين واشنطن وتايوان، وذلك بعد إعلان الرئيسة تساي إنغ-وين عن وجود قوات أميركية في الجزيرة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ ونبين "نعارض بشدة أي شكل من الاتصالات الرسمية والعسكرية بين الولايات المتحدة وتايوان، ونعارض تدخل الولايات المتحدة في الشؤون الداخلية للصين ومحاولات إثارة المتاعب".

وكانت رئيسة تايوان تساي إنغ-وين أقرت بوجود قوات عسكرية أميركية في الجزيرة للمساعدة في التدريبات مضيفة أنه لديها "ملء الثقة" بأن الجيش الأميركي سيدافع عن البلاد في حال تعرضها لهجوم صيني.

وفي مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية، وصفت تساي تايوان بأنها "منارة" إقليمية للديمقراطية تواجه بلداً مجاوراً استبدادياً عملاقاً، مشيرة إلى أن التهديد الصيني يتزايد "كل يوم".

وكان مسؤول في البنتاغون أكّد في وقت سابق من الشهر الجاري وجود قوات تابعة للبنتاغون في الجزيرة.

لكن تصريحات تساي هي المرة الأولى التي يقر فيها زعيم تايواني بهذا الأمر علناً منذ مغادرة آخر حامية عسكرية أميركية في العام 1979 عندما حولت واشنطن الاعتراف الدبلوماسي إلى بكين.

ولدى سؤالها عن عدد القوات الأميركية الموجودة في تايوان أجابت تساي "ليس العدد الذي يعتقده الناس" موضحة أن هناك تعاوناً "واسع النطاق" مع الولايات المتحدة بهدف زيادة القدرات الدفاعية. وفي سؤال عما إذا كانت واثقة من أن الولايات المتحدة ستساعد في الدفاع عن تايوان إذا لزم الأمر في مواجهة الصين أجابت تساي "لدي ملء الثقة" في ذلك.

"لا يمكن الاعتماد بشكل كلي على الآخرين"

في السياق، قال وزير الدفاع التايواني الخميس إن بلاده يجب أن تكون مستعدة للدفاع عن نفسها، ولا يمكنها الاعتماد بشكل كلي على الدول الأخرى في حال شنت الصين هجوماً. وقال الوزير تشيو كو تشينغ للصحفيين -بعد استجوابه في البرلمان ضمن جلسة حول قضايا الدفاع الوطني- "يجب أن تعتمد الدولة على نفسها. إذا كان بإمكان أي أصدقاء مساعدتنا، فهذا، كما قلت من قبل، أمر يسعدنا. لكن لا يمكننا الاعتماد عليه تماماً".

ارتفاع منسوب التوتر

تصاعدت حدة التوتر بين تايوان والصين إلى أعلى مستوى منذ عقود، حيث أرسلت الصين أعداداً قياسية من الطائرات المقاتلة نحو المجال الجوي الدولي بالقرب من تايوان، ما أدى إلى تصعيد حملة المضايقات العسكرية. وقالت وزارة الدفاع التايوانية إن الصين سيكون لديها قدرات "شاملة" لغزو الجزيرة بحلول عام 2025.

وتقول الصين إن تايوان جزء لا يتجزأ من أراضيها رغم أن الجزيرة تتمتع بالحكم الذاتي منذ انفصالها عن البر الرئيسي عام 1949 بعد حرب أهلية استمرت فترة طويلة. ووصف تشيو التوترات المتصاعدة بين الصين وتايوان بالـ "الأشد" منذ 40 عاماً.

المصادر الإضافية • وكالات