المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصيد البحري: الحكومة البريطانية تكذب إعلان ماكرون عن التوصل لاتفاق مع جونسون

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مجموعة من قوارب الصيادين البريطانيين بالقرب من ميناء جيرسي
مجموعة من قوارب الصيادين البريطانيين بالقرب من ميناء جيرسي   -   حقوق النشر  Oliver Pinel/AP

نفت الحكومة البريطانية ما ذكره سابقاً اليوم، الأحد، قصر الإليزيه، عن توصل الطرفين إلى اتفاق لخفض التصعيد في مسألة الصيد، بعد لقاء موجز بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون على هامش قمة العشرين.

وقال ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون للصحافيين خلال قمة مجموعة العشرين في روما "إذا أرادت الحكومة الفرنسية التقدّم بمقترحات لخفض التصعيد في تهديداتها، فنرحب تماما بذلك. موقفنا لم يتغيّر".

وكان ماكرون أعلن سابقاً أنه اتفق مع جونسون على "إجراءات عملية وعملياتية" لحل الخلاف بشأن حقوق الصيد ما بعد بريكست، ما أوحى أن الطرفين يتجهان إلى تجنيب الاتحاد الأوروبي جولة مواجهات تجارية جديدة.

وأفاد مكتب ماكرون أنهما عقدا لقاء استمر نحو 25 دقيقة على هامش قمة مجموعة العشرين في روما واتفقا على "خفض التصعيد" وتعهّدا بخطوات ملموسة "في أقرب وقت ممكن".

ولم يصدر أي تصريح بعد عن داونينغ ستريت.

وشدد جونسون خلال قمة مجموعة العشرين على وجوب تركيز جميع الأطراف على الصورة الأشمل المتمّثلة بتغير المناخ في وقت يستعد لاستضافة أكثر من 120 من قادة العالم في مؤتمر "كوب26" اعتبارا من الاثنين.

وتشعر فرنسا بالامتعاض لعدم إصدار بريطانيا وجزر القنال التي تشمل جيرسي وغيرنزي رخصا للقوارب الفرنسية للصيد في مياهها بعد بريكست.

وحذّرت فرنسا من أنه ما لم تتم الموافقة على التراخيص، فستمنع من جانبها القوارب البريطانية من إفراغ حمولتها في الموانئ الفرنسية اعتبارا من الأسبوع المقبل وستفرض عمليات تفتيش على كل البضائع الآتية من المملكة المتحدة.